شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

صحيفة صن: الإستخبارات البريطانية أقنعت إسرائيل بتأجيل ضرب إيران إلى ربيع العام المقبل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 1 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

كشفت صحيفة “صن” البريطانية اليوم الأربعاء، أن مسؤولي أجهزة الإستخبارات البريطانية اقنعوا إسرائيل بتأجيل ضرب المنشآت النووية الإيرانية إلى ربيع العام المقبل.

وقالت الصحيفة إن مصدراً رفيع المستوى بالحكومة البريطانية، لم تكشف عن هويته، أكد أن تل أبيب “وافقت على تأجيل الضربة العسكرية المفترضة حتى ربيع العام المقبل لإعطاء فرصة للعقوبات لكي تأخذ مفعولها، وذلك عقب المحادثات مع مسؤولي الإستخبارات البريطانيين”.
تأثير الطقس!
وأضافت الصحيفة أن ” قدوم فصل الشتاء أفسد الخطط التي وضعتها اسرائيل لضرب المنشآت النووية الإيرانية، انطلاقاً من حاجة قادتها العسكريين إلى سماء صافية لإرسال قوات من المظليين إلى المواقع الجبلية النائية حيث توجد تلك المنشآت. ونسبت الصحيفة إلى المصدر قوله “إن ظروف الطقس لم تعد مؤاتية لخطط اسرائيل”، مشيرة إلى أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد كان اعلن أن بلاده ستخصب ما يكفي من اليورانيوم لإنتاج أول قنبلة نووية في صيف العام المقبل. ولفتت إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حدد هذه الفترة كموعد نهائي لكي يقوم العالم بوقف برنامج ايران النووي.

معارضة العمل العسكري
ونقلت صن عن النائب البريطاني بن والاس، عضو اللجنة البرلمانية حول العلاقات البريطانية ـ الإيرانية قوله إن “من مصلحة اسرائيل إعطاء فرصة لكي تأخذ العقوبات والتدابير الأخرى مفعولها، كما يتعين على ايران أن تدرك أن من مصلحتها أيضاً تبديد القلق بشأن طبيعة برنامجها النووي”. وكانت تقارير صحافية كشفت مؤخراً أن جون سوارز، رئيس جهاز المخابرات السري البريطاني (إم آي 6)، اجرى زيارة سرية غير عادية إلى اسرائيل لحث رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو على عدم اعطاء الضوء الأخضر لخطط مهاجمة ايران. وقالت إن سوارز سلّم نتنياهو رسالة مفادها أن الحكومة البريطانية تعارض العمل العسكري ضد ايران الآن، لاعتقادها أن الهجوم الإسرائيلي ضد منشآت طهران النووية قد يكون وشيكاً.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.