شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كيف تختارين الأقمشة المناسبة لبشرة الطفل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 9 نوفمبر, 2012 | القسم: الأطفال

بسبب الحساسية المفرطة لبشرة الطفل، ثمة أقمشة لا تناسبه إن ألبست مباشرة على الجلد، لاسيما الصوف، الذي يؤدي إلى الحكة.
وللأسباب نفسها، عليك بتفادي إلباس الطفل ملابس مصنوعة من أنسجة صناعية (مثل الداكرون والنيلون والأكريليك، وما شابه).
اختاري أقمشة من القطن الخالص لأي ملبس يلامس جلد الطفل مباشرة (البيجاما أو الـ«تي شيرت»، وما إلى ذلك).
وحتى للإكسسوارات التي لا يرتديها ولا تلامس بشرته سوى لمدة محدودة (مثل «برنص» الحمام، أو المنشفة)، فمن الأفضل اختيارها مخيطة من أنسجة طبيعية خالصة، يفضل أن تكون من القطن الخالص.
هل ينبغي غسل ملابسه بمسحوق خاص؟
طبعاً، من الأفضل عزل ملابس الـ«بيبي» عن بقية ملابس الأسرة، وغسلها على حدة بأنواع خاصة من المساحيق الناعمة، المخصصة للصغار جداً، أو حتى بعض أنواع الصابون الملطّف، التي أخضعت لفحوص للتأكد من خلوها من مواد قلوية أو حمضية مضرة ببشرة الطفل.
وأكثر مادة ملائمة هي أنواع صابون الغسيل السائلة، التي تباع عادة لغسيل الأقمشة الحساسة (مثل الأصواف والحرير ) وينبغي تفادي مساحيق التنظيف التي تضم مواد قلوية وقاعدية، أو مواد للتلوين البصري الخفيف بالأزرق، أو مواد ملوِّنة أخرى، ومضادات الرغوة، لأنها تظل عالقة بالملابس، ويصعب شطفها فمن الأحسن التفكير في مادة لا تعلق كثيراً، سهلة الشطف.
إلى ذلك، ينبغي تفادي استخدام سوائل تنعيم الملابس التي تضاف عادة أثناء الغسيل فهذه ملائمة لملابس الكبار، لكنها تضم جزيئات غير مناسبة لبشرة الرضيع.
وهل يُفضل غسلها على حدة؟
أجل، مثلما مذكور آنفاً، يُستحسن عزل ملابس الطفل وغسلها على حدة. والسبب: لا يُقضى على معظم الجراثيم سوى بدرجات حرارة تفوق درجة 60 مئوية، بينما تنصح درجة حرارة 40 لمعظم ملابس البالغين.
لذا، يُفضل غسل ملابس الصغير منعزلة، للتمكن من رفع درجة حرارة ماء الغسيل إلى 60 درجة مئوية، أو أكثر، توخياً للقضاء على معظم المكروبات. وفي هذه الحالة، اختاري برنامج الغسالة الاعتيادي، الذي يستغرق وقتاً طويلاً نسبياً، بدلاً من برامج قصيرة الأمد، كتلك المخصصة للأصواف والحرير والأقمشة الصناعية. فالبرنامج الاعتيادي يضم مرحلة شطف أطول مدة، ما يتيح تخليص الملابس مما قد يعلق بها من مواد التنظيف.
إلى ذلك: احرصي على غسل ملابسه الجديدة قبل أن يرتديها، لتخليصها من الملوِّنات ومواد التنشية وأخيراً، إليك هذه النصيحة: حاولي، قدر الإمكان، كي ملابس طفلك بالمكواة بعد غسلها وتنشيفها فالكي يعين على قتل الجراثيم، فضلاً عن كونه يحيل الملابس أكثر نعومة، ما يجعل الطفل يشعر براحة أكبر.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.