شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

غزة: هدنة غير رسمية بين حماس وإسرائيل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 أكتوبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

ذكرت التقارير الواردة من غزة أن حركة حماس التي تحكم القطاع وإسرائيل توصلا إلى هدنة غير رسمية بعد أيام من الهجمات المتبادلة.
ويقول مراسل بي بي سي في مدينة غزة جون دونيسون إن مصر ساعدت في التوصل إلى اتفاق لإطلاق النار بين الطرفين لكن شروط الهدنة ومدتها لا تزالان غير معروفتين.
ويذكر أن إطلاق المسلحين الفلسطينيين الصواريخ على إسرئيل وتنفيذ إسرائيل ضربات جوية على غزة أديا منذ يوم الاثنين الماضي إلى سقوط ستة قتلى على الأقل وجرحى في غزة بالإضافة إلى سقوط خمسة جرحى في إسرائيل.
وأغلقت المدارس في كلا الجانبين من الحدود مخافة حدوث مزيد من الهجمات.
قتال
وقالت مصادر حماس إن الحركة لا تريد استمرار القتال بسبب انشغال الأسر في غزة في الاستعداد للاحتقال بأيام عيد الأضحى الجمعة.
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تعهد في وقت سابق بالاستمرار في شن “هجمات مستهدفة” على المقاتلين الفلسطينيين الذين يطلقون صواريخ على إسرائيل.
وقال نتنياهو إن إسرائيل لم تكن تريد التصعيد ولم تسع إليه، مضيفا أن “التصيعد إذا استمر، فنحن مستعدون للانخراط في عملية أوسع نطاقا”.
تأكيد
وأكدت كتائب عز الدين القسام وهي الجناح العسكري لحماس، إطلاق عشرات الصواريخ والقذائف على إسرائيل.
وأضافت في بيان صادر عنها مع لجان المقاومة الشعبية “هذه المهمات المقدسة تأتي ردا على الجرائم المتكررة والمستمرة للعدو ضد شعبنا”.
ويأتي العنف في ظل زيارة ممثلة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، كاترين أشتون، إلى المنطقة بهدف إحياء عملية السلام المتعثرة.
وكان من المقرر أن تجتمع مع الرئيس الإسرائيلي، شمعون بيريز ورئيس الوزراء نتنياهو.
كما أن اجتماعها الذي كان مقررا مع وزير الدفاع الإسرائيلي، إيهود باراك، ألغي الأربعاء حتى يتمكن من تفقد المناطق الحدودية مع غزة.
ومن المقرر أن تجتمع أشتون الخميس مع رئيس السلطة الفسلطينية، محمود عباس، ورئيس وزرائه سلام فياض.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.