شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

براك لا يؤكد ولا ينفي الإتهام السوداني!!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

في مقابلة له على القناة العاشرة رفض وزير الأمن الإسرائيلي ايهود براك، هذا المساء، التعليق على الإتهام السوداني بقيام إسرائيل بقصف مصنع (اليرموك) الحربي جنوبي العاصمة الخرطوم بواسطة اربع طائرات حربية.

وقال براك في المقابلة أنه لا تعليق عنده عن الحدث أو الإتهام، وردًا على سؤال المذيعة إذا كان ينفي النشر قال بصورة حازمة: لا يوجد لي أي تعقيب على هذا الحدث!!! علمًا أنه وزير الأمن الإسرائيلي!!!.

وقال وزير الاعلام السوداني احمد بلال عثمان في مؤتمر صحافي عقده اليوم “إن أربع طائرات إسرئيلية قصفت منشأة اليرموك الحربية جنوبي الخرطوم في الساعات الأولى من صباح اليوم” مبينا أن التقنيات المتطورة للمقاتلات مكنتها من اختراق المجال الجوي والرادارات مشيرا الى ان الطائرات اقتربت من الموقع من جهة الشرق على ما يبدو.

وأضاف عثمان “ان الاعتداء جاء في إطار استهداف إسرائيل للسودان والقصد منه تعطيل القدرات العسكرية للبلاد وصولا لاضعاف السيادة والقرار السياسي السوداني” مؤكدا ان السودان يحتفظ بحق الرد على هذا العدوان في الزمان والمكان الذي يختاره كاشفا عن تحرك دبلوماسي عاجل لتوضيح ما حدث للرأي العام العالمي.

واعلن مصرع شخصين في الحادثة واصابة ثالث بجروح خطيرة.

يذكر أن شخصا قتل في انفجار سيارة بمدينة بورتسودان الساحلية في شهر مايو الماضي وقالت الحكومة السودانية حينها إن الانفجار كان مشابها لانفجار وقع العام الماضي وألقت فيه بالمسؤولية على ضربة صاروخية إسرائيلية.

وامتنعت إسرائيل عن التعقيب على الحادث الذي وقع في مايو أو الانفجار الذي وقع في عام 2011 وأودى بحياة شخصين كما لم تؤكد أو تنفي المسؤولية عن حادث مماثل في شرق السودان عام 2009 .

وكان مصنع اليرموك العسكري تعرض للهجوم في تمام الساعة الـ12 منتصف اللية الماضية وادى الى سلسلة انفجارات في مخزن الذخيرة ونشوب حريق هائل تسنى احتواؤه في الساعات الاولى من صباح اليوم.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.