شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

زحالقة أثناء مظاهرة الألآف في النقب: يا أهل النقب تهدجوا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

يا أهل النقب تهدجوا” و”لا مفاوضات إلا بإلغاء مخطط برافر”، كانت هذه عناوين كلمة النائب جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي البرلمانية، في المهرجان الخطابي في المظاهرة التي شارك فيها الآلاف من أهالي قرية بير هداج والنقب أمام مجمع المكاتب الحكومية في مدينة بئر السبع، صباح اليوم الخميس، وذلك احتجاجا على سياسة الهدم الحكومية في قرية بئر هداج.

وقد شارك في التظاهرة النواب العرب والقيادات العربية والدينية وشخصيات اعتبارية. وبرزت مشاركة النساء بوجه خاص في المظاهرة الحاشدة. كما شارك عدد من اليهود اليساريين.

وهتف المتظاهرون بعدة شعارات بينها “بالروح بالدم نفديك يا بير هداج” و”الشعب يريد إلغاء مخطط برافر”.

تجدر الإشارة إلى أن الإضراب العام في جهاز التربية والتعليم قد ساد غالبية مدارس النقب، وذلك استجابة لقرار لجنة التوجيه العليا لعرب النقب، والتي طالبت بالإضراب تضامنا مع بيرهداج التي شهدت مواجهات عنيفة بين الأهالي والشرطة التي اقتحمت القرية لإلصاق أوامر هدم على عدة بيوت فيها. كما أغلقت العديد من المحال التجارية والمؤسسات أبوابها.

“يا أهل النقب تهدجوا”

وفي كلمته وجه النائب زحالقة التحية لأطفال ورجال ونساء بير هداج الذين تصدوا للهدم، وخاضوا مواجهات مع قوات الشرطة. ودعا زحالقة إلى اتخاذ التصدي في بير هداج نموذجا للنقب بأسره، وذلك بالقول “يا أهل النقب تهدجوا”.

وأضاف زحالقة أن “الرد جاء هذه المرة شعبيا وغاضبا وحازما، وهو لم يأت من لجنة المتابعة العليا، ولا من لجنة التوجيه، وإنما من أهالي بير هداج أنفسهم الذين ضربوا مثلا يحتذى به في التمسك بالحق والتصدي للظلم.

وقال: “نحن نريد أن نعمم نموذج بير هداج، فقد أكد أهلنا هنا أن هناك خطوطا حمراء إذا تجاوزتها السلطة ستحترق الأرض تحت أقدامها.. لن نسمح بهدم البيوت”.

وأضاف: “لسنا هواة مواجهات، فقد اقترحنا في الماضي ونقترح اليوم، أن يكون هناك مفاوضات جدية دون فرض أمور من طرف واحد. ولكن إذا أصرت السلطة على تطبيق مخططاتها فهي المسؤولة عن انفجار الأوضاع”.

“لا مفاوضات إلا بإلغاء برافر”

وقال زحالقة “بالرغم من كل اللقاءات التي جرت حتى اليوم، والتي عارضناها بشدة، فإننا نؤكد أن لا مفاوضات تحت مظلة مخطط برافر. يجب إلغاء هذا المخطط ووضعه جانبا، والجلوس إلى المفاوضات دون شروط مسبقة”.

واختتم النائب زحالقة كلمته بالقول “نحن لم نمنع هدم بيت واحد إلا بالنضال. وفي بير هداج بدأ التحول، وفرضت قاعدة أن أي محاولة للهدم ستواجه بالتصدي والدفاع الحازم والعادل عن البيت”.

وقد تولى عرافة المهرجان الخطابي عضو اللجنة المركزية للتجمع السيد عبد الكريم عتايقة. وتحدث إضافة إلى النائب زحالقة، كل من النائب طلب الصانع والنائب حنا سويد والشيخ حماد أبو دعابس والشيخ كمال خطيب، ورئيس اللجنة القطرية للسلطات المحلية رامز جرايسي.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.