شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

باقة الغربية : ألمدرسة الثانوية للعلوم والتكنولوجيا – تعشق اللغة العربية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 أكتوبر, 2012 | القسم: الأخبار الرئيسية, مدارس وتعليم

للغة العربية جنودٌ يذبّون عن حياضها ، وفرسانٌ يذودون الكرى عن أجفانهم ليكحّلوا أجفانها ، فيكرّسون أعمارهم ويفنونها من أجل نشر الكلمة الصائبة كما وُلدت في مهدها .
هم أناسٌ حباهم الله ليتمتعوا ويُمتّعوا غيرهم بلغة القرآن الكريم وبلاغته واعجازه . كما وأنّ رسالتهم هي من أسمى الرسالات الأنسانية والتعليمية على حدّ سواء .
وفارسة اليوم هي فارسة الكلمة والموقف ، ألأستاذة سهير أبو فول ، ألمستشارة التربوية في المدرسة الأعدادية جت ومعلمة للغة العربية والتي تحضّر لرسالة الدكتوراه في هذا المضمار . قد استضافتها المدرسة الثانوية للعلوم والتكنولوجيا ، فبرعت في رجوعها الى الزمن العربي الجميل زمن البلاغة والفصاحة والأصالة ، حين ناقشت مع الطلاب اسباب تدهور وضعضعة لغتنا الحميمة ، ولجوء الكثيرين الى محاولة اندثارها وتحريفها عن مسارها ، والتقهقر بها الى أدنى المستويات
ومن ثم أبرزت عناصر تعليم الكتابة وأهم مراحلها ، وركّزت في عرضها للشرائح الخاصة بالموضوع على آليات ومراحل تطور مهارات كتابة الأنشاء مما جذب الحضور للتزوّد بالمعلومات وإثارة المناقشة والأسئلة حول الموضوع ، وخاصّة في ظلّ التغييرات التي طرأت على امتحان البسيخومتري والذي أصبح يتطلّب كتابة ماهرة وخاصّة للأنشاء . هذا وقد حرصت على ابقاء نسخة من المادة التي شرحتها في المدرسة لتوزيعها على الطلاب ليستفيد الجميع منها . وكان ملخص محاضرتها أنّ الكُتّاب يُصنعون ولا يولدون .
نشير بهذا ان المحاضرة أُقيمت بمبادرة ودعوة أمينة المكتبة المدرسية السيدة نهاية أبو طعمه وبالتنسيق مع مركزة الفعاليات الأجتماعية ألمربية سحر بدران ، وذلك تشجيعًا للطلاب على الأقبال على المطالعة الخارجية والقراءة والاهتمام بلغة الأم .
أمّا مديرة المدرسة السيدة أنديرا بيادسه فقد عقبت بقولها : ” انّ اهتمام المدرسة بلغة الضاد الأصيلة متأصلٌ فيها منذ زمن ويُترجم ذلك عندنا بالأفعال لا بالأقوال ، فانّ نتائج البجروت للدورة الأخيرة مثلاً ، قد جاوزت نسبة النجاح فيها في اللغة العربية وبنزاهة %95.1 من مجموع المتقدمين ، وهذا انجاز محمود نفتخر به . كما وان مدرستنا تشترك ضمن منافسة 18 مدرسة ثانوية بمسابقة قطرية تدعى ” وخير جليس ” محورها المطالعة والقراءة والحفظ لقصص وقصائد عربية . ناهيك عن اهتمامنا بتقديم كل ما هو جديد ومفيد من محاضرات قيمة ومثرية ضمن هذا المجال .
وبالنهاية شكرت مديرة المدرسة وطاقمها التدريسي والمهني الضيفة الكريمة سهير ابو فول على تألقها في المحاضرة الناجعة متمنين لها دوام التقدم والعطاء .
” وقل ربّ زدني علما ” – صدق الله العظيم .

باحترام
سحر بدران – مركزة التربية الاجتماعية

 

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.