شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

حديث قدسي عن الخوف

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 2 يونيو, 2012 | القسم: دين ودنيا

بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله و الصلاة و السلام علي أشرف المرسلين سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة و السلام و أما بعد ,الانسان دائما يشعر بالخوف اما خوفا على الدنيا و ما فيها و اما خوفا على حساب الآخره و يوم يلقي ربه فيه فنقلا احاديث قدرسية صحيحه انه روي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي فيما يرويه عن ربه جل وعلا أنه قال : ( وعزتي لا أجمع على عبدي خوفين ولا أجمع له أمنين ، إذا أمنني في الدنيا أخفته يوم القيامة ، وإذا خافني في الدنيا أمنته يوم القيامة) .

تخريج الحديث :

أخرجه ابن حبان في صحيحه ، و البزار في مسنده ، و البيهقي في شعب الإيمان ، و ابن المبارك في كتاب الزهد ، و أبو نعيم في حلية الأولياء ، وصححه الحافظ ابن حجر في مختصر زوائد البزار ، والشيخ الألباني في السلسلة .

شرح الحديث :

وهذا الحديث العظيم يبين منزلة الخوف من الله وأهميتها ، وأنها من أعظم المنازل وأنفعها للعبد ، ومن أعظم أسباب الأمن يوم الفزع الأكبر . والخوف هو السوط الذي يسوق النفس إلى الله والدار الآخرة ، وبدونه تركن النفس إلى الدعة والأمن وترك العمل اتكالاً على عفو الله ورحمته ، فإن الآمن لا يعمل ، ولا يمكن أن يجتهد في العمل إلا من أقلقه الخوف وأزعجه ، ولهذا قال من قال من السلف : ” الخوف سوط الله يقوم به الشاردين عن بابه ، وما فارق الخوف قلباً إلا خرب ” وقال آخرون : ” الناس على الطريق ما لم يزل الخوف عنهم ، فإذا زال الخوف ضلوا الطريق ” .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.