شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

المئات من اهالي قلنسوة يشيعون المرحوم د.عبد الكريم خديجة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 9 أكتوبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

شارك المئات من اهالي مدينة قلنسوة والمنطقة بتشييع جثمان المرحوم الدكتور عبد الكريم خديجة والذي بلغ من العمر(62 عاماً من المدينة، والذي توفي يوم امس الاثنين بعد صراع طويل مع المرض.

وقد إنطلق الموكب الجنائزي من مسجد صلاح الدين الايوبي في قلنسوة الى المقبرة الاسلامية، حيث وورثي جثمانه الثرى.

وقد حضرت الجنازة عدة شخصيات بارزة من الوسط العربي مثل عضو الكنيست غالب مجادلة، ورؤساء سلطات محلية في المثلث الجنوبي: اللجنة المعينة في زيمر سمير درويش، المجلس المحلي كفر برا محمود عاصي، كذلك معلمين، مدراء مدارس ومفتشين في وزارة المعارف وآخرون.

وقد عبر المعزون عن حزنهم وألمهم الشديدين لخسارة شخصية تعليمية كبيرة مثل د.عبد الكريم خديجة، متمنين من المولى عز وجل ان يتغمده برحمته.

وبعد ان فرغوا من من عملية الدفن القيت عدة كلمات تأبينية عن مناقب المرحوم، حيث كانت الكلمات من: احسان بشارة بإسم وزارة المعارف، كلمة منتدى المدراء في قلنسوة الاستاذ عبد الباسط خطيب، يوسف تايه بإسم مدرسة ابن رشد في قلنسوة.

ويفيد مراسل موقع هسا “ان هناك عدة جهات قامت بوضع اكاليل الورود على ضريح المرحوم في نهاية مراسم التشييع، كتكريم له على عطاءه طوال حياته”.

يشار الى ان المرحوم هو شقيق رئيس بلدية قلنسوة المحامي محمود خديجة، وانه بدأ طريقه في التربية كمدرس، مرشد ثم مدير الى مفتش، حتى وصل الى منصب مدير الكلية الاكاديمية في بيت بيرل، علما ان المنصب الاخير الذي تسلمه كان مدير المدرسة الابتدائية ابن رشد في قلنسوة.
بقي ان نشير الى ان الفقيد ترك ورائه اربعة اشقاء وشقيقة، زوجة ثاكل وابن و3 بنات.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)