شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

سقوط 40 قتيلاً وعشرات الجرحى في تفجيرات حلب

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 أكتوبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

ارتفع عدد ضحايا تفجيرات مدينة حلب السورية، اليوم الأربعاء، إلى 40 قتيلاً، فضلاً عن سقوط 90 جريحاً، بحسب ما ذكرت وكالة رويترز، نقلاً عن نشطاء سوريين.

وأشارت تقارير إلى تفجير مبنى نادي الضباط بالكامل في ساحة سعد الله الجابري بالمدينة.

وانفجرت سيارتان مفخختان على الأقل في وسط حلب، ثاني المدن السورية، الأربعاء، ما أدى إلى “قتل وجرح العشرات”، معظمهم عسكريون، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، والتلفزيون الرسمي، الذي تحدث عن “3 تفجيرات إرهابية”، نقلاً عن فرانس برس.

وأفاد المرصد في بيان عن “قتل وجرح العشرات معظمهم من القوات النظامية إثر انفجار سيارات مفخخة بساحة سعدالله الجابري”، مشيراً إلى أن التفجيرات استهدفت نادي الضباط وفندقاً.

وأوضح المرصد، الذي يستند إلى شبكة واسعة من الناشطين أن السيارات انفجرت “بعد اشتباكات بين عناصر الحراسة في نادي الضباط” ومقاتلي المعارضة.

اتحاد كتائب مسلحة
ومن ناحية أخرى، أفاد مراسل قناة “العربية” على الحدود التركية السورية أن مجموعة كتائب مسلحة معارضة للنظام من العسكريين والمدنيين من مدينة حماة وريفها أعلنت عن تشكيل اتحاد بينها.

وتم الإعلان عن هذه الخطوة في أحد المواقع على الحدود التركية السورية، وفي حضور ممثلين عن المجلس الوطني السوري المعارض.

آلة التدمير تصل دمشق
وإلى ذلك، ركزت سياسة التدمير الممنهج التي يعتمدها النظام على حي “برزة” الدمشقي، في ما اعتُبر محاولة لتهجير سكانه.

والمشهد ليس بجديد على الواقع السوري، لكنه الحدث الأبرز في العاصمة، التي لا يبدو أن الخراب، الذي طال مدينتي حلب وحمص، ببعيد عنها.

وعكست صور ومناظر التدمير في حي “برزة” الدمشقي، الحالة التي يعيشها النظام في التعامل مع دائرة الانشقاقات والمعارضة التي تتسع يوماً بعد يوم.

وكانت المنازل والمحال التجارية في حي “برزة” الدمشقي مسرحاً لحملة شرسة جديدة لقوات النظام أدت في نهايتها إلى هدم العديد من المباني والمحال التجارية الواقعة على طرفي مستشفى “تشرين” العسكري.

وارتفع عدد القتلى بنيران قوات بشار الأسد، أمس الثلاثاء، إلى 161قتيلاً، وفق الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

وأوردت شبكة سوريا مباشر أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الجيش الحر وجيش النظام في الحمدانية في حلب بالتزامن مع وقوع انفجارات قوية.

وفي تطور آخر، ذكر ناشطون أن صاروخاً من طائرة حربية استهدف سيارة عبدالرؤوف كريم، عضو المجلس العسكري الثوري وقائد لواء الثورة الحلبية، مما أدى لإصابته بجروح خطيرة نقل على إثرها إلى تركيا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.