شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

راموس: أنا أعارض بشدة تعاطي المنشطات ولم أفعل هذا الشيء ولن افعله

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 25 نوفمبر, 2018 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

راموس: أنا أعارض بشدة تعاطي المنشطات ولم أفعل هذا الشيء ولن افعله
لم يتوانَ سيرجيو راموس، قائد نادي ريال مدريد، عن الرد على الاتهامات المتعلقة بانتهاكه لقواعد المنشطات، عقب نهائي دوري أبطال أوروبا ضد يوفنتوس، عام 2017، وفقاً للتسريبات التي كشفت عنها إحدى المدونات الرامية إلى تعزيز الشفافية في الساحرة المستديرة.

GettyImages-1071743792-696x501

ونشرت مدونة “فوتبول ليكس” تسريبات قوية، حيث أشارت إلى أن راموس سقط في اختبار المنشطات مرتين، الأولى كانت بعد نهائي كارديف أمام يوفنتوس، والثانية عقب مباراة ملقا بالدوري الإسباني خلال شهر أبريل الماضي.وأصدر راموس بياناً رسمياً يوضح فيه كواليس الكشف عن المنشطات، حيث قال فيه: “بالنظر إلى المعلومات المُنتشرة عني، أود أن أوضح الآتي: أنا أعارض بشدة تعاطي المنشطات، لم أفعل هذا الشيء ولن افعله أبداً”.

وتابع: “عندما انتهت مباراة ملقاء (أبريل 2018)، طُلب مني إكمال اختبار المنشطات، ونظراً لضغوط الوقت في رحلة عودة الفريق، سمح لي المسؤول بالاستحمام قبل أن أقوم الاختبار الذي تجاوزته في جميع الحالات”.وأضاف: “في نهائي كارديف (يونيو 2017) تلقيت علاجاً طبياً أداره أخصائيو النادي الطبيون، تم توضيح المسألة وحلها بشكل رسمي وكتابي بين المنظمات.. طوال مسيرتي الرياضية الطويلة، قُمْت بِعدد لا نهائي من اختبارات مكافحة المنشطات، ولم أخترق القواعد أبداً”.واختتم: ” فيما يتعلق بالحق في الحصول على المعلومات، يجب علي أيضاً أن أحافظ على حقي، سوف ينظر المستشارون القانونيون في اتخاذ الإجراء اللازم ضد هذه الحالات التي تشوه الحقيقة، وبالتالي تشوه سمعتي وتنتهك حقوقي”.

يذكر أن مدونة (فوتبول ليكس) يديرها برتغاليون يتمسكون بعدم الكشف عن هويتهم، مؤكدين أن هدفهم هو تعزيز الشفافية في عالم كرة القدم، بينما تلاحقهم اتهامات بالقيام بالقرصنة المعلوماتية وابتزاز الأطراف المعنية.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.