شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الخضري: رفع الحصار وتنفيذ مشاريع أساس تجاوز أزمات غزة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 9 أكتوبر, 2018 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

الخضري: رفع الحصار وتنفيذ مشاريع أساس تجاوز أزمات غزة
قال النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار إن المرحلة الحالية تتطلب قراراً دولياً وعربياً وإسلامياً ببدء تنفيذ مشاريع التشغيل بشكل فوري، باعتبار ذلك الأكثر فاعلية لتجاوز الانهيار الاقتصادي وأزمات غزة الإنسانية.

وشدد الخضري في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الثلاثاء على أن هذه المشاريع ستُسهم في استيعاب أكبر عدد من العمال والخريجين لدعمهم وأسرهم، وتنعكس بشكل عام على مجمل الوضع الانساني والاقتصادي.

4478

وقال :”سُيحدث ذلك حركة اقتصادية نشطة ويوفر بعض السيولة النقدية، ما سيكون له أثر في وقف نزيف خطير أصاب القطاعات الاقتصادية سواء الصناعية أو التجارية أو الزراعية أو السياحية وقطاع الصيد”.

وأشار إلى أن هذه المشروعات الإنتاجية والتنموية سُتخفف حالات الصعود الحاد في معدلات الفقر والبطالة، حيث ٨٥٪ من سكان القطاع يعيشون تحت خط الفقر، و٧٠٪ معدل البطالة بين الشباب، فيما معدل دخل الفرد اليومي 2 دولار، وهذه الأرقام هي الأعلى عالميا.

ووجه الخضري نداءً للدول العربية والإسلامية والمجتمع الدولي بضرورة رصد موازنات عاجلة لإغاثة الوضع الإنساني الكارثي المتدهور، والدي لا يحتمل مزيداً من التدهور، مؤكداً أنه حان الوقت لعلاج كل الأزمات ورفع الحصار.

وبين أهمية هذه المشاريع لكن يجب أن تتم كمرحلة أولى مع ضرورة السير بخطوط متوازية في العمل على رفع الحصار من خلال ضغط دولي على الاحتلال الاسرائيلي الذي يفرض حصار غير قانوني وغير أخلاقي وغير إنساني.

وذكر الخضري أن الحصار يعد عقوبة جماعية تُمارس على مليوني فلسطيني يعيشون في غزة منذ أكثر من اثني عشر عاماً.

وجدد التأكيد على ضرورة العمل على إيجاد حلول عملية لأزمات غزة الانسانية والاقتصادية، للتخفيف من آثار الحصار، وثلاثة حروب شنها الاحتلال على غزة كبدت القطاع خسائر سنوية فادحة تجاوزت ٦٠٠ مليون دولار سنوياً.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.