شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

المحققون الفرنسيون يقررون استخراج جثمان عرفات للتأكد من سبب وفاته

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 1 أكتوبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

ذكر تقرير إخباري الاثنين أن المحققين الفرنسيين سيستخرجون جثمان الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات من مقبرته في رام الله للتتحق مما إذا كانت وفاته كانت نتيجة التسمم بمادة مشعة. ومن المقرر أن يتم ذلك خلال الاسابيع المقبلة.

وذكرت صحيفة (الغارديان) البريطانية في موقعها الالكتروني أن هذه الخطوة جاءت بعد اكتشاف وجود مادة البلونيوم 210 الاشعاعية السامة في متعلقات الزعيم الراحل الشخصية.

وكان عرفات (75 عاما) سقط مريضا في رام الله في تشرين أول/ أكتوبر 2004 ونقل إلى فرنسا للعلاج بعد موافقة السلطات الإسرائيلية حيث توفي بعد أسبوعين من تلقيه علاجه.

وذكرت الصحيفة في تقريرها عن وفاة عرفات أن استخراج الجثمان سيساعد في العثور على إجابات لتساؤلات تثور منذ ثمانية أعوام حول وفاته بعد تدهور مفاجئ في صحته.

وأضافت أن العلماء سيؤكدون أو يدحضون، النظريات الخاصة بإغتيال عرفات مسموما وذلك بإستخراج الجثمان ونقله إلى مستشفى في رام الله وأخذ عينات منها واختبارها للتأكد من وجود المادة المشعة السامة من عدمه.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.