شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تعرفوا على اخطر وحدة تجسس باسرائيل.. الكتيبة 8200!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 1 أكتوبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

الكتيبة 8200.. كتيبة جديدة في الجيش الاسرائيلي، وحين تسمع عنها، تعتقد انهم شبان نحيلون يلبسون نظارات ماهرون على الحاسوب لكن في حقيقة الامر هي اهم وحدة في الجيش الاسرائيلي تقوم بالتجسس الالكتروني. لاول مرة تسمح الحكومة الاسرائيلية والامن الاسرائيلي للاعلام بالدخول والتعرف على هذه الكتيبة حيث قام مراسل القناة العاشرة بالدخول الى الكتيبة واعد تقريرا قال فيه ان الاهالي الذين ارسلوا اولادهم الاذكياء للعمل في الجيش لم يعلموا ان اولادهم يقومون بمهمات خطيرة وليس فقط في مختبرات الكمبيوتر لمراقبة العدو.. انهم اذان الدولة العبرية انها اخطر وحدة”.
انهم اذان الدولة العبرية
انها اخطر وحدة

نفذت هذه الكتيبة مئات العمليات السنة الماضية حيث اظهر التقرير كيف ينفذون عمليات اقتحام للقرى والمدن ويبحون عن اجهزة الحاسوب، وهذه الكتيبة المقاتلة لديهم اجهزة خاصة بالهاكرز والتجسس فيدخلون ويتنصتون على كل المكالمات وكل الرسائل، بحسب وكالة “معا”.

وهذه الكتيبة تتالف من الاف الجنود والمجندات انها اكبر كتيبة من حيث العدد يراقبون الدول، يخترقون شبكات الانترنت في الدول والقرى والمدن. ويضيف مسؤول الوحدة وهو العقيد م.س: “انه يريد ان يعرف كل الخارطة في العالم.. نحن جاهزون للتدخل في الانترنت نسترق السمع ونعرف المعلومة قبل ان تتم واهم شيء هو ان نضع ايدينا على اجهزة الحاسوب”.

ويتابع المسؤول عن الكتيبة: “مهمتنا الوصول الى الاسرار.. انها كتيبة مقاتلة بكل معنى الكلمة ولكنها مدربة على اختراق اي كمبيوتر في العالم واي كلمة سر في العالم.. انهم لا يعملون على الحدود ولكنهم فوق الحدود وتحت الحدود”. ويستطرد قائلا: “نحن نتحدث عن الاف الجنود المدربين تدريبات مختلفة في مجالات جلها اليكترونية وفيزيائية ..انهم دارسون علوم ولدينا علماء رياضيات وفيزياء ولدينا لغات كثيرة”. ويختم التقرير بالقول: “ان هذه الكتيبة هي التي يعول عليها في ظل التهديدات التي تتعرض لها اسرائيل”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.