شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

المصادقة على لوائح قانونية تمنع تشغيل قاصرين في مواقع بناء إلا في هذه الحالات!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 19 يوليو, 2018 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

المصادقة على لوائح قانونية تمنع تشغيل قاصرين في مواقع بناء إلا في هذه الحالات!
صادقت لجنة العمل والرفاه في الكنيست، الثلاثاء، على لوائح قانونية بموجبها لن يسمح بتشغيل أبناء الشبيبة في أعمال بناء في مواقع بناء، إلا في حالات معيّنة بحيث يتوجب مرور القاصرين دورات وورشات تأهيلية أو مهنية سيتم المصادقة على تواجدهم في مواقع البناء، وستدخل اللوائح حيز التنفيذ فور نشرها.

1-15413

ووصل إلى موقع هسا بيان صادر عن هيئة الكنيست حول القوانين، جاء فيه ما يلي: “صادقت لجنة العمل والرفاه في الكنيست (الثلاثاء) على لوائح قانونية طرحها على اللجنة وزير العمل والرفاه حاييم كاتس والتي بموجبها لن يسمح بتشغيل أبناء الشبيبة في أعمال بناء في مواقع بناء. مع ذلك، في الحالات التي فيها يتم تشغيل أبناء الشبيبة ضمن إطار دورات وورشات تأهيلية أو مهنية سيتم المصادقة على تواجدهم في مواقع البناء. وستدخل اللوائح حيز التنفيذ فور نشرها”.
وأضاف البيان: “وقال رئيس اللجنة، عضو الكنيست إيلي الألوف (كولانو) خلال الجلسة: “يسعدني أن أبناء الشبيبة يتوجهون للعمل في مجال البناء، ولكن مع ذلك يدور الحديث حول مجال خطير تقع فيه حوادث تجبي الأرواح على ضوء قلة الخبرة والسلوك المتهور الذي يتميزون به في كثير من الأحيان. وكذلك يتصرف المشغلون بإهمال بالطبع وأدعو الجميع إلى أخذ الحذر الشديد”.

وتابع البيان: “وقال المسؤول عن السلامة والأمان في العمل في وزارة العمل والرفاه، ران كوهين: “هذه لوائح صارمة، ولكن الوضع في إسرائيل يلزم باتخاذ خطوات قاسية، حتى سن التشريعات المطلوبة، وزيادة الوعي وتعزيز إنفاذ القوانين. ونحن نعتزم تعزيز إنفاذ القوانين وأعمال الرقابة في مواقع البناء خلال موسم الصيف”.
وأشارت المحامية حين كوهين لافيان من الدائرة القانونية في وزارة العمل والرفاه إلى أنه بين السنوات 2015-2017 لقي 5 شباب مصرعه في مواقع بناء فيما أصيب 75 آخرين بجروح.

وجاء في البيان: “وقال عضو الكنيست عبد الحكيم حاج يحيى (القائمة المشتركة): “أنا شخصيا أعرف اثنين من أبناء الشبيبة الذين قتلا أثناء العمل في مواقع البناء خلال العطلات. لم يحصلا على أي تأهيل. ومع ذلك، فإن اللوائح شاملة أكثر من اللازم ولا تسمح بتنفيذ أي أعمال بناء. وعلينا أن نتخذ قرارا حول الحالات المسموحة وتلك غير المسموحة”. أما رئيس شعبة النقابات المهنية في حركة الشبيبة العاملة والمتعلمة، أوري ماتوكي، فقال إن نحو 220 ألف من أبناء الشبيبة يشتغلون خلال العام وأيضا خلال فصل الصيف، وفي مجال خدمات الطعام بشكل خاص. وأضاف “حوالي 140 ألفا آخرين يبحثون عن العمل ولا يجدون مكان عمل، ولذلك التوازن مهم: يجب استثناء العمل في مواقع البناء، ولكن ليس أعمال الترميم داخل البيوت”.

واختتم البيان: “وقالت المحامية ليرون إيشيل من مجلس سلامة الطفل: “اللوائح لا تكفي لإزالة المخاطر. يجب عدم السماح نهائيا بأي أعمال في هذا المجال”، فيما وافقت معها مديرة المجموعة للنضال ضد حوادث البناء، هداس تيغري، وقالت: “هذه اللوائح لا يمكن إنفاذها، وهي ليست فعلية. إذا يمكن لأبناء الشبيبة توزيع المياه على العمال في موقع بناء لا يوجد طريق للتأكد من أنهم لا يصعدون عبر سقالات. ومع ذلك نحن نسمح لهم بتنفيذ أعمال الترميم في البيوت والتي هي أعمال ليست أقل خطورة” إلى هنا نصّ البيان.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.