شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الشيخ إبراهيم صرصور يطالب وزير الصناعة بتسهيل عملية استيعاب عمال من الضفة المحتلة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة

استجابة لعدد كبير من أصحاب الشركات العرب ، بعث الشيخ إبراهيم صرصور رئيس حزب الوحدة العربية/الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير ، برسالة مستعجلة إلى وزير التجارة والصناعة والتشغيل ( شالوم سمحون ) ، طالبه فيها باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتسهيل عملية استيعاب عمال من الضفة الغربية المحتلة للعمل داخل إسرائيل عموما ، وفي الشركات العربية خصوصا ، وذلك بسبب النقص الخطير في الأيدي العاملة والتي باتت تهدد الكثير من الورشات الصغيرة والمتوسطة وحتى الكبيرة …

وقال : ” توجه إلى الكثير من رجالات الأعمال العرب مطالبين تدخلنا لدى وزير الصناعة والتجارة والتشغيل بهدف تسهيل عملية استيعاب العمالة من الضفة الغربية . جاء هذا المطلب على أثر عدم تجاوب مصالح التشغيل في المناطق المختلفة في إسرائيل مع أصحاب الشركات والورشات العربية ، مما شكل تحديا حقيقيا أمام هذه الشركات سواء في جانب تشغيل ورشاتهم واستجابتهم لاحتياجات السوق والزبائن في كثير من التخصصات الحياتية ، أو في جانب فرص تطوير هذه الورشات والاستفادة من المحفزات السوقية ، الأمر الذي لا يمكن أن يتحقق من غير توفر الأيدي العاملة كَمّا ونوعا . ” …

وأضاف : ” من خلال ما سمعنا من شكاوى رجال الأعمال العرب ، فقد تبين أن هيئات التشغيل الإسرائيلية تتعامل باستهتار مع الطلبات الرسمية التي يقدمها أصحاب الشركات العرب إلى هذه الهيئات . يتجسد ذلك في الإهمال الكامل لهذه الطلبات ، وفي تجاهل مراجعات ذوي الشأن ، الانتظار لمدد طويلة على التلفون ، عدم الاهتمام عند وصول صاحب الشأن بنفسه إلى مكاتب هيئات التشغيل ، مطالبة أصحاب الورشات بتعبئة نماذج الطلبات مرة تلو المرة رغم وجود الطلبات السابقة لديهم ، ونهاية في عدم إعطاء جواب حاسم ولمدد قد تستمر لسنوات . ” .

وأشار : ” لقد تابعنا التطورات الأخيرة في الضفة الغربية وخصوصا المظاهرات والحراك الاجتماعي ، والتي شارك فيها مئات آلاف الفلسطينيين وفي كل أنحاء الضفة المحتلة ، مطالبين بتحسن الأوضاع الاقتصادية المتردية ، كما وتابعنا قرار إسرائيل تسهيل دخول عمالة فلسطينية بإعداد اكبر خوفا من سقوط السلطة الأمر الذي تتخوف منه إسرائيل كثيرا ، حيث يعني عودة المسؤولية كاملة في يد الاحتلال وهو الكابوس الذي لا تريد إسرائيل العودة إليه رغم إصرارها على قتل فرص السلام من خلال سياساتها العدواني والاستيطانية التوسعية . كل ذلك دفعني إلى التوجه على وزير الصناعة والتجارة مطالبا بزيادة عدد العاملين من الضفة من جهة ، وتسهيل الإجراءات البيروقراطية التي تشكل عائقا حقيقيا في وجه تحقيق هذه الغاية . “…

وأكد الشيخ صرصور على أنه : ” بات من الضروري التعامل مع احتياجات المجتمع العربي بجدية أكبر ، خصوصا في مجالي الصناعة والتجارة والتشغيل ، وهما أساس تقدم هذا المجتمع وازدهاره ، وبدونهما لن يكون هنالك أمل في الانتعاش ولو النسبي ، وسيبقى مجتمعنا يعيش بؤسا وفقرا لن ينتهي ، وهذا ما يجب أن نرفضه تماما ، ونسعى بكل الطرق من أجل تغييره . “…

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.