شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الفيسبوك يعلن الحرب على نقرات الإعجاب غير المشروعة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2012 | القسم: تكنولوجيا

أعلن موقع التواصل الاجتماعي الشهير الفايسبوك أنه بصدد محاربة نقرات الإعجاب “j’aime” الوهمية إضافة لعدد من الحسابات المستعارة، وذلك بعد عملية تدقيق واسعة قام بها في الأشهر الأخيرة وأظهرت له أن عددا من الصفحات الموجودة داخله، تتوفر على أرقام مهمة من المعجبين رغم أن نشاطها الإلكتروني لا يرقى لمثل هذا المستوى.

وقال الموقع الشهير في بيان له، إنه بصدد تكثيف مجهوداته من أجل محاربة مجموعة من الطرق التي ترفع من عدد المعجبين لصفحة ما دون علمهم، فـ” كل إعجاب يأتي من طرف شخص غير مهتم بموضوع الصفحة، يبقى أمرا عديم الجدوى للشخص والصفحة المعنيان، لذلك فنحن نريد ضمان تواصل حقيقي بين كل مستخدم للفيس بوك والصفحات التي تعجبه” يقول البيان الذي أكد أن مثل هذه الطرق أضرت كثيرا بمجموعة من الصفحات المعروفة ما دامت تسرق منها المعجبين، فحسب البيان، فقدت صفحة خاصة بصالة للقمار بتكساس قرابة 200 ألف معجب في ظرف 3 أيام، ونفس الأمر لصفحة المغنية ليدي جاجا الذي ضاع منها ما يقارب 66 ألف معجب في نفس الفترة الزمنية.

وأضاف المتحدث باسم الفايسبوك أن طرق الرفع أو الخفض من عدد المعجبين تبقى متعددة، ومن بين الأشهر بينها تبقى برامج التجسس والقرصنة، إضافة إلى خداع المستخدم وإيهامه بأنه ينقر على عرض مغري ليتم تحويل نقرته لصفحة أخرى، مؤكدا بهذا الصدد أن نقرات الإعجاب غير متاحة للبيع، وأن كل الصفحات التي تستخدم طرقا غير مشروعة من أجل رفع عدد معجبيها سيتم أخذ مجموعة من الإجراءات ضدها التي قد تصل لحد الإغلاق النهائي.

وتجدر الإشارة إلى أن قضية الرفع من عدد معجبي صفحات الفايسبوك بطريقة غير مشروعة، منتشرة بشكل كبير في المغرب، حيث يقنع بعض المستخدمين أصدقائهم من أجل الضغط على رابط يمكنهم من خبر حصري أو من تعبئة هاتفية، ليتم تحويل هذه النقرات إلى صفحة معينة تحصل في ظرف أيام قليلة على مئات المعجبين، وهي تقنية استخدمتها بعض المواقع المغربية من أجل إيهام زوارها أن لديها عددا كبيرا من المتابعين على موقع التواصل الاجتماعي الأول في العالم.

 

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.