شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

موعظة خاصة جداً ….

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2012 | القسم: دين ودنيا

مع تسارع الحياة وتزاحم الأعمال وكثرة الواجبات قد نغفل عن تزكية أنفسنا وتعاهد إيماننا فنشعر بالفتور والغفلة ولنا في السيرة شاهد من قصة حنظلة رضي الله عنه.

يقول الصحابي الجليل حنظلة الأسيدي: لقيني أبو بكر وقال: “كيف أنت يا حنظلة؟ قلت: نافق حنظلة! قال: سبحان الله، ما تقول؟ قلت: نكون عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكِّرنا بالنار والجنة حتى كأنا رأي عين فإذا خرجنا من عنده عافسنا – لاعبنا وخالطنا – الأزواج والأولاد والضيعات فنسينا كثيرا.

فقال أبو بكر: فوالله إنا لنلقى مثل هذا. قال حنظلة: فانطلقت أنا وأبو بكر حتى دخلنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم، قلت: نافق حنظلة يا رسول الله، فقال: وما ذاك؟ قلت: يا رسول الله، نكون عندك تذكرنا بالنار والجنة كأنا رأي عين، فإذا خرجنا من عندك عافَسْنا الأزواج والأولاد والضيعات ونسينا كثيرا.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “والذي نفسي بيده لو تدومون على ما تكونون عندي وفي الذكر لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي طرقكم ولكن يا حنظلة ساعة وساعة – وكررها ثلاثا ” رواه مسلم.

والعجيب في قصة حنظلة أنه شعر بالفتور ونقص إيمانه في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم وهو يرى الرسول في يومه وليلته ويصلي معه ويحدثه ويسمع مواعظه ولا يغيب عنه إلا ساعات معدودات .

واليوم تمر علينا الساعات والأيام وربما الشهور لا نسمع فيها موعظة ولا تنزل فيها دمعه ولا تخشع فيها نفس ثم نشتكي من ضعف إيماننا وجرأتنا على المعاصي.

إخواني.. أخواتي : بعد هذه المقدمة التي وصفنا فيها الداء تعالوا معاً لنتشارك في وصف الدواء، وسأعرض بعض المواعظ لعلمين من أعلام الإسلام وأنتم تستشفون الدواء الذي لا أخاله سيخفى عليكم.

العلم الأول ” عمر بن الخطاب ” رضي الله عنه : كتب عمر إلى سعد بن أبي وقاص رضي الله عنهما : يا سعد ، إن الله إذا أحب عبداً حببه إلى خلقه ، فاعتبر منزلتك من الله بمنزلتك من الناس ، واعلم أن ما لك عند الله مثل ما لله عندك .

قال عمر رضي الله عنه : رأس التواضع أن تبدأ بالسلام على من لقيته من المسلمين، وأن ترضى بالدون من المجلس ، وأن تكره أن تذكر بالبر والتقوى .

وكان عمر رضي الله عنه يقول لنفسه : والله لتتقين الله يا ابن الخطاب، أو ليعذبنك، ثمّ لا يبالي بك .

وكان يقول : من اتقى الله لم يصنع كلّ ما تريده نفسه من الشهوات.

العلم الثاني ” الحسن البصري ” رحمه الله : كان يقول : نضحك ولا ندري لعل الله قد اطلع على بعض أعمالنا فقال: لا أقبل منكم شيئاً، ويحك يا ابن آدم، هل لك بمحاربة الله طاقة؟ إن من عصى الله فقد حاربه، والله لقد أدركت سبعين بدرياً، لو رأيتموهم قلتم مجانين، ولو رأوا خياركم لقالوا ما لهؤلاء من خلاق، ولو رأوا شراركم لقالوا: ما يؤمن هؤلاء بيوم الحساب.

وعن حفص بن عمر قال: بكى الحسن فقيل له: ما يبكيك؟ فقال: أخاف أن يطرحني غداً في النار ولا يبالي.

وسُئل الحسن عن النفاق فقال: هو اختلاف السر والعلانية، والمدخل والمخرج، ما خافه إلا مؤمن – أي: النفاق – ولا أمنه إلا منافق.

وقفة سريعة:

يــا أيها الرجـل المعــلم غيــره .. هلا لنفسك كان ذا التعليم

تصف الدواء لذي السقام وذي الضنى .. كيما يصح به وأنت سقيم

ابدأ بنفسك فإنههـا عن غيهـــــا .. فإذا انتهت عنه فأنت حكيم

لا تنه عن خلــق وتــأتي مـثله .. عارعليك إذا فعلت عـظيـم

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)