شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الذكرى “12″ لانتفاضة الأقصى.. حقائق وأرقام

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

في مثل هذا اليوم وقبل اثني عشر عاماً، فجّر الشعب الفلسطيني “انتفاضة الأقصى” على إثر اقتحام رئيس وزراء حكومة الاحتلال الأسبق “أرئيل شارون” برفقة حراسه و(3000) جندي إسرائيلي باحات المسجد الأقصى المبارك.

ففي 28 من سبتمبر من العام 2000 م، استفز “أرئيل شارون” وحرّاسه مشاعر المسلمين في المسجد الأقصى، فثار المصلون وحاولوا التصدي له، فما كان من جيش الاحتلال الإسرائيلي إلا أن “شمر عن ساعد الإجرام” وقام بقتل عدد من المصلين وإصابة العشرات.

وعلى إثر الأحداث الدامية في المسجد الأقصى عمّت مناطق الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة مسيرات غاضبة تطورت إلى مواجهات بالحجارة مع جنود الاحتلال، وبعد فترة وجيزة أخذت الانتفاضة طابعاً عسكرياً بحتاً.

تميزت انتفاضة الأقصى مقارنة بسابقتها –الانتفاضة الأولى- بكثرة المواجهات المسلحة والعمليات الاستشهادية لاسيما التي قامت بها كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة “حماس”، وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في قلب كيان الاحتلال الإسرائيلي.

شهداء وتدمير
وارتقى خلال انتفاضة الأقصى ما يزيد عن (4412) شهيد فلسطيني فيما جرح أكثر من (48322) مواطناً، وكان من بين الشهداء قادة فصائل المقاومة كالشهيد “أحمد ياسين”، والشهيد “ياسر عرفات” الذي سممته (إسرائيل)، والشهيد “عبد العزيز الرنتيسي”، والشهيد “أبو على مصطفى”، وغيرهم الكثير من قادة الفصائل.

وانتهجت (إسرائيل) خلال الانتفاضة سياسة تدميرية بحق الشعب الفلسطيني، فعمدت إلى تدمير البنية التحتية الفلسطينية، وهدم البيوت بالتجريف تارة وبالقصف تارات أخرى، فضلاً على عمليات الاجتياح الموسعة التي كانت تقوم بها في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة.

ومع تصاعد انتفاضة الأقصى، أبدعت فصائل المقاومة في تطوير إمكانياتها للدفاع عن الشعب الفلسطيني، فاخترعت كتائب القسام أول صاروخ محلي الصنع باسم (قسام)، ولحقتها سرايا القدس بصاروخ (قدس)، ولجان المقاومة بصاروخ (ناصر)، وكتائب شهداء الأقصى بصاروخ (أقصى)، والجبهة الشعبية بصاروخ (صمود).

خسائر فادحة
أما خسائر (إسرائيل) فكانت فادحة إذا ما قورنت بميزان القوى بين الجانبين، حيث لقي أكثر من (1096) إسرائيلي مصرعه بين جندي ومغتصب، فيما فاق عدد الجرحى (4500) جريح، وكما أعطبت المقاومة الفلسطينية أكثر من (50) دبابة من نوع ميركافا – الأكثر تدريعاً في العالم- ودمّرت عدد كبير من الجيبات العسكرية والمدرعات الإسرائيلية.

أرعبت العمليات الاستشهادية في بادئ الأمر الإسرائيليين كثيراً، وخلقت توازناً للرعب رغم اختلاف الإمكانيات، ولكن بعد عملية السور الواقي التي اجتاحت (إسرائيل) خلالها مدن الضفة الغربية، ومن ثم بناءها للجدار الفاصل بين الضفة الغربية والأراضي المحتلة عام (1948م)، تراجعت العمليات الاستشهادية كثيراً وبدأت الصواريخ محلية الصنع تشق طريقها بثبات في دب الرعب بقلوب الإسرائيليين.

وكان لانتفاضة الأقصى آثار سلبية على (إسرائيل) من أبرزها: انعدام الأمن في الشارع الإسرائيلي، وضرب السياحة، واغتيال وزير السياحة الإسرائيلي (زئيفي) على يد أعضاء من الجبهة الشعبية، ومقتل قائد وحدة الهبوط المظلي الإسرائيلي (الكوماندوز) في معركة مخيم جنين، إضافة إلى ضرب اقتصاد المغتصبات الإسرائيلية.

تفاعل عربي ودولي

وبالنظر إلى التفاعل العربي والإسلامي مع الانتفاضة، فعمّت المظاهرات المؤيدة للانتفاضة معظم الدول العربية مما أحرج الأنظمة الحاكمة، فتداعت لقمة عربية طارئة بعد ما يقرب من شهر على اندلاع الانتفاضة، وخرجت القمة العربية ببيان لم تصل فيه إلى مستوى آمال الشارع العربي، مع أنها أبدت دعماً كاملاً للانتفاضة.

وبالمثل تحرك الشارع الإسلامي في مظاهرات حاشدة ودفع نحو تسمية مؤتمر الدوحة الإسلامي المنعقد في نوفمبر/ تشرين الثاني 2000م بقمة الأقصى وخرج بيان القمة ناقماً على (إسرائيل) وناقداً لأول مرة الموقف الأميركي المتسامح مع القمع الإسرائيلي.

أطلقت جهات عربية عدة دعوات بمقاطعة البضائع الأميركية والإسرائيلية، وشهدت الحركة الفنية عودة الأغنية الوطنية وشعر المقاومة وامتلأت الفضائيات العربية بمواد غزيرة عن انتفاضة الأقصى واحتلت الانتفاضة المساحة الأكبر في أغلب الفضائيات العربية.

أما المجتمع الدولي، فخرج عن صمته قليلاً وأدان الاعتداءات الإسرائيلية والاستخدام غير المتوازن للقوة العسكرية وصدرت العديد من القرارات والمقترحات الدولية التي تعتبر وثائق إدانة للجانب الإسرائيلي.

ولكن رغم ذلك، عجز المجتمع الدولي عن إيقاف الجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، واستمرت (إسرائيل) بانتهاك القوانين الدولية بغير رادع.

حطمت انتفاضة الأقصى المقولة التي ادعتها (إسرائيل) طويلاً بأن جيشها “لا يقهر”، حيث تغلب العقل الفلسطيني والجسد المتفجر، والصاروخ على أعتا قوة احتلالية عرفها التاريخ.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.