شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ليبرمان: نتحكم بمعبر رفح ونحاول إشراك مصر بالضغط على غزة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 20 يناير, 2018 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

ليبرمان: نتحكم بمعبر رفح ونحاول إشراك مصر بالضغط على غزة

أكد وزير الحرب الإسرائيلي “أفيغدور ليبرمان” أن مصر تنسق مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي في العديد من القضايا المتعلقة بالشأن الفلسطيني أبرزها قضية فتح معبر رفح البري.

ووفق تصريحات ليبرمان التي أدلى بها لموقع “ماكور ريشون”، فإن لدى حكومة الاحتلال اعتبارات خاصة بفتح معبر رفح، وقال: “نتحكم بمتى وكيف ولمن يفتح، رغم أن المصريين يحاولون الظهور كأصحاب القرار في ذلك”.

وزعم ليبرمان أن حكومة الاحتلال تسعى لإشراك مصر في الضغط على حماس.

221

وكشف ليبرمان الاستراتيجية التي تعتمدها إسرائيل أمام حركة “حماس” في غزة تتركز في ستة بنود أساسية.

وأوضح أن الاستراتيجية الأولى تتمثل باستعادة الأسرى والمفقودين الإسرائيليين، مشترطا إجراء أي تغيير في حجم وطبيعة الحالة الإنسانية في القطاع مرتبطا بهذه القضية، أما الاستراتيجية الثانية فاعتبرها القضاء على كل الأنفاق الهجومية التي حفرتها حماس.

وأضاف: الاستراتيجية الثالثة تقوم على استكمال الجدار التحت أرضي شرق قطاع غزة لوقف تمدد الأنفاق، والرابعة تقضي بأن الرد على كل قذيفة هاون أو صاروخ يسقط من غزة على إسرائيل يجب أن يستهدف قدرات حماس العسكرية الحساسة، وتدمير مخازن إنتاج الصواريخ، ومنصات الإطلاق.

وتابع ليبرمان إن الاستراتيجية الإسرائيلية الخامسة تقوم على تقوية مستوطني منطقة غلاف غزة من خلال دعمهم اقتصاديا.

أما السادسة والأخيرة -بحسب ليبرمان- فهي ضرورة أن تعلم حماس أنه حين يجري الحديث عن إعادة إعمار غزة، فسيكون مقابل نزعه من السلاح، “هذه الصيغة القائمة حاليا لدى إسرائيل”.

وقال ليبرمان إن “إسرائيل معنية بإبقاء رؤوس الفلسطينيين في غزة فوق الماء فقط؛ لعدم غرقهم”.

واستبعد أن تتنازل حركة حماس عن سلاحها، لكن التعويل الإسرائيلي على أن يثور الناس على حماس في غزة، دون أن تضطر “إسرائيل” لإعادة احتلال غزة من جديد، وعدم بناء تجمعات استيطانية هناك.

وأضاف : “الفلسطينيون إن أرادوا تغيير ظروف حياتهم الصعبة في غزة، فعليهم أن يحدثوا التغيير المطلوب”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.