شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

6 نصائح للتعامل مع تعلق طفلكِ الشديد بكِ

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 9 ديسمبر, 2017 | القسم: الأطفال

6 نصائح للتعامل مع تعلق طفلكِ الشديد بكِ

قلق الانفصال والارتباط الشديد بالأم سمة رئيسية للأطفال الصغار، هذا الارتباط الشديد يكون في الغالب رد فعل تلقائي من الصغير على شعوره بالقلق أو الخوف من شيءٍ ما، أو حدوث تغيرات محورية في حياة الصغير مثل: دخول الحضانة أو وجود روتين جديد في حياته أو تغيير المنزل أو حدوث صدمة كالوفاة والسفر.

clingy-child

كيف تتعاملين مع صغيرك عند ارتباطه الشديد بك في حالة وجود مشاغل أخرى عليك إتمامها؟ هذا ما سنعرفه في مجموعة النصائح القادمة.

1. عدم التجاهل أو اتباع أسلوب العقاب:

مواجهة الارتباط الشديد بكِ بالعصبية والصراخ وأحيانًا التجاهل لن يؤدي إلى تعديل السلوك، بل سيزيد من تعلّق صغيرك بكِ خوفًا من فقدانك، فما سيشعر به صغيرك عند تجاهله أو تركه فجأة هو رسالة صريحة بأنكِ لم تعودي مهتمة به ولا تحبينه كثيرًا، تلك المشاعر السلبية لن يستطيع طفلك الشعور بغيرها في هذا السن، لذا من المهم الانتباه لما يشعر به صغيرك وعدم تجاهله.

5 أخطاء في التعامل مع طفلك الصغير: تجنبيها

2. إقرار مشاعر الصغير ومحاولة الاستجابة لها:

عندما تبدئين في معرفة مشاعر طفلك وإقرارها له سيشعر بالارتياح وكذلك أنتِ وخصوصًا في مرحلة التقلبات المزاجية لدى الصغار، لا تظني أن طفلك لن يفهم عبارات إقرار المشاعر، يفهمها الطفل ويحب سماعها منكِ، على سبيل المثال: “أنا أعلم أنك تريد مني اللعب معك الآن وأنا أتمنى اللعب معك أيضًا، لكن لا بد أيضًا من إتمام عملي وأعدك باللعب معك بعد الانتهاء مباشرةً”

عبارة صغيرة توفر عليك صراخ وبكاء، ومهمة أيضًا لوصف مشاعر طفلك والتعبير عنها وإيصال رسالة حب له مفادها رغبتك في الوجود معه، ووعده بالتواجد بعد فترة قصيرة.

3. روتين وجدول وواضح:

معرفة الطفل بجدول وروتين اليوم يوفر عليه كثيرًا من مشاعر الفقد ويمكن استبدالها بانتظار الوقت المنتظر للعب معك أو الخروج أو القيام بنشاط مختلف حسب المكتوب في الجدول، اصنعي مع طفلك جدول الأسبوع بعلامات يفهمها ويرسمها بنفسه أو بمساعدتك، هذه الطريقة فعّالة للغاية مع الصغار بدايةً من عمر سنتين.

4. زيادة ثقة الطفل بنفسه:

عندما يستطيع الطفل فعل أشياء مختلفة بنفسه يستطيع التكيف مع البيئات المختلفة في وقتٍ أقل دون شعور بالخوف وعدم الأمان، عندما يتم صغيرك العامين يمكنه فعل مجموعة من الأشياء اليومية بنفسه، مثل مساعدتك في وضع الجدول والطبخ والتنظيف وترتيب الألعاب إلخ من المهام اليومية البسيطة.

هذه الطريقة تزيد ثقته بنفسه وتعلّمه الاعتماد على نفسه في حالة عدم وجودك، بعدها يقل خوفه من التواجد في أي مكان دون وجودك معه.

كيف تتعاملين مع الطفل شديد الخوف أو ضعيف الشخصية؟

5. عدم ترك طفلك فجأة:

من أصعب الأمور التي يمكن أن تحدث للصغير هو أن ينتبه فجأة إلى ذهابك دون إخباره، هذا التصرف الذي تفعله كثير من الأمهات دون وعي كافٍ منهن بتأثيره السلبي في نفس الطفل يتسبب في زيادة الارتباط ومشاعر الخوف من فقدان الأم، عندما تتركين طفلك مع جدته أو والده أو في الحضانة يجب عليكِ توديعه وطمأنته بكلمات بسيطة وواضحة تؤكد عودتك بعد وقتٍ محدد والقيام بأنشطة واضحة يفكر فيها ويتخيلها حتى موعد عودتك.

6. زيادة الأنشطة الاجتماعية:

التجمع مع الأصدقاء والأهل والخروج في أماكن عامة مع أشخاص مختلفة يعزز لدى طفلك شعور الأمان والقدرة على التكيف مع أشخاص غيرك، هذا يسهّل عليك كثيرًا تركه فيما بعد دون نوبات صراخ ومشاعر الخوف من الناس.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.