شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

رسالة مهمة إلى عشاق برشلونة وريال مدريد العرب!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2012 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

دارت نقاشات وحوارات منها العقيم ومنها المفيد على مواقع التواصل الاجتماعي بين العديد من عشاق قطبي كرة القدم الإسبانية برشلونة وريال مدريد على خلفية الخبر الذي نشر الثلاثاء عن دعوة النادي الكتالوني للجندي الإسرائيلي السابق جلعاد شاليط لحضور مباراة الكلاسيكو المرتقبة يوم 7 تشرين الأول/أكتوبر المقبل في كامب نو.

في بادئ الأمر، وللتوضيح… لست أدافع هنا عن برشلونة أو أهاجم ريال مدريد، لكن بعد الذي قرأته من تعليقات وردود فعل على خبر استدعاء الجندي الإسرائيلي، شعرت أن المشجع العربي بعيد كل البعد عن الرياضة.

توجهت الاتهامات إلى أن نادي برشلونة عنصري ضد العرب والمسلمين وأنه يجامل إسرائيل لأغراض سياسية أو غير ذلك، لكني سأسرد هذه الحقائق للتذكير فقط:

1- برشلونة أول نادي يقدم لعشاقه العرب خدمة اللغة العربية في موقعه الرسمي ليبقى مشجعوه في العالم العربي على تواصل مع فريقهم المفضل.

2- برشلونة ليس ناد عربي ليفرض عليه عدم التطبيع مع إسرائيل أو غيرها (التطبيع ليس بالمعنى السياسي)، إنه ناد إسباني في دولة لا تملك مشاكل سياسية أو حروب مع أحد.

3- برشلونة ليس أول ناد يستقبل أحد من إسرائيل أو يزورها، فقد سبق أن زار الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز نادي ريال مدريد كما زاره الرئيس الفلسطيني محمود عباس، فضلاً عن مسئولين حكوميين لأغلب دول العالم.

4- برشلونة وقع على اتفاقية الرعاية مع شركة (قطر فاونديشن) القطرية رغم التهديدات من الجماهير الإسرائيلية بمقاطعة النادي وعدم تشجيعه.

5- لعب في صفوف برشلونة عدة لاعبين مسلمين ولم يتم التعامل معهم بشكل عنصري على غرار المالي سيدو كيتا والهولندي إبراهيم افيلاي والعاجي يايا توريه والفرنسي اريك ابيدال، بل على العكس لقي اللاعبون معاملة حسنة بحسب تصريحاتهم.

6- برشلونة أول ناد يدفع من جيبه لوضع شعار على قميصه بعكس المعتاد وذلك لأن الشعار يعود لـ”يونيسيف” (منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة)، ولا أظن أن ناد عنصري يقوم بهذا الفعل.

7- عندما أقيمت مباراة بكرة السلة بين برشلونة وناد إسرائيلي قام أنصار النادي الكتالوني المتواجدين في الملعب وهم من أبناء مدينة برشلونة برفع الأعلام الفلسطينية وهتفوا بعبارات ضد إسرائيل.

8- زار أكثر من نجم كروي دولة إسرائيل بدء من الأسطورة الأرجنتينية مارادونا، ومروراً بالظاهرة البرازيلية رونالدو (زار فلسطين أيضا)، وليس انتهاء بالمدافع الإسباني جيرارد بيكيه والمدرب بيب غوارديولا.. فهل هذا يعني أن هؤلاء عنصريون وضد العرب؟.

إن دعوة شاليط لحضور الكلاسيكو لم تأتي من قبل إدارة برشلونة بحسب ما ذكرت التقارير الإسبانية بل أتت من قبل مجلس إقليم كتالونيا الذي وجه الدعوة للجندي الإسرائيلي بسبب مقابلة صحفية أجريت مع شاليط في إسبانيا قال فيها أنه من مشجعي برشلونة وأنه لم يشاهد انجازات البلوغرانا في حقبة المدرب بيب غوارديولا لظروف أسره في غزة.

فقرر المجلس الإقليم منح شاليط تذاكر لحضور المباراة تعاطفا معه على الصعيد الإنساني، وأنا هنا لا أدافع عن هذا القرار، لأن شاليط لم يأسر من منزله بل ألقي القبض عليه وهو على ظهر دبابة فوهتها موجهة نحو الفلسطينيين.

وإضافة إلى ذلك أتى النفي من إدارة برشلونة بتوجيه الدعوة لشاليط، ورغم ذلك لا يزال البعض يهاجم برشلونة بالعنصرية ويرد الطرف الأخر بمهاجمة ريال مدريد بذات السلاح.

خلاصة القول التي أريد أن أصل إليها هي أنه سواء حضر شاليط أم لم يحضر.. على عشاق الناديين التركيز على متعة كرة القدم التي يقدمها الفريقان الأفضل في العالم، لأنهم شجعوا هذا النادي أو ذاك لمتعتهم الكروية وليس لانتماءاتهم العرقية أو الدينية أو السياسية.

لا أظن أن الحديث هذا سيصل إلى قلوب المتعصبين لكني أتمنى أن يستمتع عشاق برشلونة وريال مدريد بالكلاسيكو المرتقب.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.