شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بلدية باقة الغربية والمكتبة العامة تكرمان رموز الأدب والعلم والثقافة: البروفيسور غالب عنابسة والبروفيسور سمير دروبي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2017 | القسم: الأخبار الرئيسية, باقة الغربية

بلدية باقة الغربية والمكتبة العامة تكرمان رموز الأدب والعلم والثقافة: البروفيسور غالب عنابسة والبروفيسور سمير دروبي

نظمت المكتبة العامة بدعم من بلدية باقة الغربية حفل تكريمي برموز العلم والأدب والثقافة أبناء باقة الغربية البروفيسور “غالب عنابسة” لحصوله على لقب بروفيسور في الأدب بداية عام 2017 والبروفيسور “سمير دروبي” لحصوله على لقب الباحث المتميز من معهد فولكاني للعام 2016.

ومع كل أمسية تُرصع المكتبة العامة في باقة الغربية نجمةً تعلقها في سماء مسيرتها المثمرة، فجعبتها لا تضن وعطاؤها لا ينضب.

افتتحت الأمسية عريفتها أمينة المكتبة مديحة أبو عبيد مرحبة بالضيوف الكرام، أعطت خلالها لمحة عن فعاليات المكتبة العامة من خلال عرض فيلم قصير يوجز النشاطات التي قامت بها المكتبة العامة خلال العامين الأخيرين، مؤكدة أن هذا غيض من فيض فبرامج المكتبة العامة يخطط لها سنويًا لتناسب جميع شرائح المجتمع.

1 (1)

تلتها كلمة للمحامي مرسي أبو مخ رئيس بلدية باقة الغربية رحب فيها بالضيوف وأثنى على المحافل التي تقوم بها المكتبة العامة وبخاصة لفتات التكريم التي تحفز المكرمين وتشحنهم بطاقات خلاقة وتحفز الشباب للعلم والتعلم ليقودوا مجتمعاتنا.

وفي كلمتها رحبت السيدة فاتنة مجادلة مديرة المكتبة العامة بالحضور الكريم وبالعلمين المكرمين مشيدة بأن التكريم هو حق لكل من ثابر واجتهد وقام بعمله على أتم وجه، وقد وجهت شكرها لطاقم المكتبة على الجهود التي يقومون بها، وقامت بتكريم موظفة المكتبة السيدة روضة أبو حسين (أم رامي) على عطائها وعملها الدؤوب وتفانيها في عملها.

أما الفقرة الأساسية فقد كانت بتكريم الأستاذين عنابسة ودروبي من قبل رئيس البلدية ومديرة المكتبة العامة، وقام كل منهما بتقديم لمحة عن مجال تخصصه.

في الختام لا يسعنا نحن أسرة بلدية باقة الغربية إلا تقديم جزيل الشكر لكل من حضر وشاركنا أمسيتنا الثقافية التي تغرس فينا دوام العطاء وتقدير كل من يستحق التقديرلعطائه وجهده

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.