شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

عملية دهس إرهابية اخرى في برشلونة ومقتل المنفذين الذين ارتدوا احزمة ناسفة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2017 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, حول العالم

عملية دهس إرهابية اخرى في برشلونة ومقتل المنفذين الذين ارتدوا احزمة ناسفة

شهدت مدينة برشلونة الاسبانية، خلال الليلة الماضية، عملية دهس إرهابية ثانية، حيث قالت الشرطة الإسبانية إنّها “قتلت أربعة أشخاص في بلدة كامبريلس للحيلولة دون ما قالت إنها محاولة هجوم ثانية بعد الهجوم الذي شهدته مدينة برشلونة وقتل فيه 13 شخصا”.
2

صورة من مكان مقتل المنفّذين

وقالت متحدثة باسم الشرطة في إقليم كتالونيا إن قوة من الشرطة قتلت أربعة مهاجمين في بلدة كامبريلس الواقعة إلى الجنوب من مدينة برشلونة، حاولوا دهس المارة بشاحنة، وإن مهاجما آخر قد أصيب بجراح خطيرة في العملية التي وصفتها بـأنها “هجوم إرهابي”، بحسب وكالة رويترز للأنباء. وقد

وقالت تقارير إعلامية إن مهاجمي كامبرلس صدموا عدة أشخاص بشاحنة في ساعة مبكرة من الجمعة، ما أصاب بعضهم بجراح، وقدّر عدد المصابين بسبعة، فيما قُتل 4 منفّذين والذين ارتدوا أحزمة ناسفة.

فيما بدا محاولة لشن هجوم مشابه لهجوم برشلونة. وقد قتل 13 شخصا وإصيب العشرات بعد أن دهست شاحنة حشدا من الناس في شارع “لاس رامبلاس” السياحي الشهير في برشلونة، حسبما قالت الشرطة ومسؤلون محليون.

وانطلقت الشاحنة مسرعة وسط منطقة للمشاة، وداهمت المارة، ودهست بعضهم بينما حاول آخرون الفرار. وتقول الشرطة إن من الواضح أن الحادث هجوم إرهابي كان هدفه حصد أكبر عدد ممكن من القتلى. واعتقلت الشرطة شخصين، ولكنها قالت إن أيا منهما لم يكن سائق الشاحنة.

وقالت تقارير لوسائل إعلام إسبانية إن سائق الشاحنة، وهي فيات بيضاء تم تأجيرها ليوم، فر من موقع الحادث سيرا. وأكدت الشرطة أنها أطلقت النار على رجل فأردته قتيلا بعد أن دهش شرطيا عند نقطة تفتيش في منطقة أخرى في برشلونة، ولكن لا توجد أدلة على أنه كان على صلة بالهجوم في “لاس رامبلاس”.

وقالت الشرطة أيضا إن شخصا قتل ليل الأربعاء في انفجار في منزل على مشارف برشلونة. وتعتقد الشرطة أن الحادث على صلة بالهجوم. ونشرت الشرطة صورة رجل يدعى إدريس أوبكير، استخدمت وثائق هويته لاستئجار الشاحنة المستخدمة في الهجوم. وتقول وسائل إعلام محلية إنه في العشرينيات ووُلد في المغرب. ولكن التقارير الأخيرة تشير إلى أنه قال للشرطة إنه ليس ضالعا في الأمر وإن وثائقه سُرقت. يقول أدريس أوبكير الذي سلم نفسه للشرطة إن وثائقه المستخدمة في تأجير الشاحنة قد سُرقت منه.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم بالشاحنة على “لاس رامبلاس”، وقال في بيان مقتضب لوكالة أعماق التابع له إن الهجوم شنه “جنود الدولة الإسلامية”. ووقع الهجوم في أوج الموسم السياحي في واحدة من أهم المدن السياحية في أوروبا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.