شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الإسلاميون يتهمون «مرسى» بالتقصير فى الرد على الإساءة للرسول والتأخر فى تنفيذ وعوده

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

زادت حالة الغضب داخل التيار الإسلامى من أداء الرئيس محمد مرسى، خصوصاً فى التعامل مع أزمة الفيلم المسىء للرسول (صلى الله عليه وسلم)، ويتجه التيار الإسلامى العام إلى التظاهر أمام قصر الاتحادية بعد تأخر تنفيذ وعود الرئيس، ومنها العفو عن الإسلاميين والسياسيين الذى غادروا البلاد نتيجة صدور أحكام سابقة ضدهم، والتدخل لإطلاق سراح الشيخ عمر عبدالرحمن، الزعيم الروحى للجماعة الإسلامية، وآخرين مسجونين فى أمريكا وغيرها.

ويضم التيار الإسلامى العام، الذى دعا للتظاهر أمام «الاتحادية»، عدداً من الأحزاب السلفية؛ منها الفضيلة، والسلامة والتنمية، والتوحيد العربى، إضافة إلى الجبهة السلفية، ودعوة أهل السنة والجماعة، والائتلاف الإسلامى الحر، والدعوة السلفية بشرق القاهرة، وحركة طلاب الشريعة، وجبهة نصرة الشريعة، وائتلاف دعم المسلمين الجدد، وحركة حازمون.

وقال المهندس خالد حربى، عضو المكتب التنفيذى للتيار: «سنتجه إلى تنظيم مظاهرات أمام قصر الاتحادية لإجبار الدولة على اتخاذ إجراءات واضحة تجاه الإساءة للرسول»، مؤكداً أن تقصير «مرسى» فى التعامل مع أزمة الفيلم المسىء جعل المجلة الفرنسية تكرر الإساءة.

وأضاف «لم يعد مقبولاً من الإدارة المصرية الاكتفاء بالكلام، خصوصاً والغرب يعتمد على خطة ممنهجة فى الهجوم على الإسلام والمسلمين، والإساءة إلى مقدساتهم، ما يستدعى المواجهة عبر إجراءات رسمية تتخذها الدولة، وليس بالمظاهرات الشعبية»، مطالباً الرئيس باستخدام صلاحياته وعلاقاته الخارجية لوقف الإساءة.

ورأى الدكتور ياسر عبدالتواب، مدير المكتب الإعلامى لحزب النور، أن سبب الغضب من «مرسى» هو أنه لم يحقق مطالب الإسلاميين، ولم ينفذ الوعود التى قطعها على نفسه، مؤكداً أن تظاهرهم حق مشروع.

وطالب «عبدالتواب» الرئيس مرسى بمناقشة الأمر مع مستشاريه، وبحث الملفات التى يطالب بها الإسلاميون، ومنها العفو عن الإسلاميين والسياسيين فى الخارج والداخل، واتخاذ موقف حاسم للرد على الإساءة للرسول يشفى صدور الغاضبين.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.