شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تعرفي على كبسولات الحياة الزوجية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2012 | القسم: الأسرة والبيت

كل شاب وشابة مقبلين على الزواج يتمنيان أن يعيشا حياة طيبة معاً طوال حياتهم ولكن قد يخطئ أحدهما أو كلاهما في التعامل مع الآخر وهنا يلزم لهما كبسولة التوازن التي تكون أساس لهذه الحياة الطيبة.

كبسولة التوازن
فيتامين أ: الاحترام المتبادل.
فيتامين ب: الحب والتفاهم.
فيتامين ج: المشاركة.
فيتامين د: الاهتمام، التقدير بالأشياء الصغيرة.

1- الاحترام المتبادل:
إن أساس الحياة السعيدة المحاطة بالرضا والحب هو وجود احترام متبادل بين الزوجين واحترام للاختلافات العقلية والعاطفية والنفسية بينهما، وأن نعرف أن كا منا ليس لديه الرؤية الكاملة عن العالم وأنه يوجد أشخاص آخرين لديهم رؤية قد تكون أعمق وأوضح وليس من الضروري وجود حب حتى يتم الاحترام المتبادل.

2- الحب والتفاهم:
الحب هو أداة لتخطي أي عقبة تتصدى للزوجين في حياتهما ويكون سلاح في وجه أي اعتداء على أسرتهم وحياتهم معاً، حيث أن الحب بعد الزواج يكون أقوى بكثير من الحب قبل الزواج وليس كما يعتقد الكثيرون أن الزواج هو مقبرة الحب، ولكن الحب بعد الزواج يكون أعمق فلا يقتصر على مشاعر متبادلة بين شخصين فقط وإنما يصبح شركة بين هذين الشخصين وأولادهم.
الحب = تضحية
عطاء
تسامح
احترام
تقدير
صداقة
فالحب يخلق جو من التعاون والعطاء والشعور بالارتياح والنجاح المشترك بين شخصين أصبحا كيان واحد، فالزواج نمو وتطور ومعاملة قد يكون جيداً في أحد الأيام، وسيئاً في اليوم التالي، عادياً في الأيام الأخرى، وهكذا على مدار السنين، ولكن الحب بكل معانيه يجعلنا نتحمل اليوم السيئ ونتعايش برضا في اليوم العادي ونكون في قمة سعادتنا في اليوم الجيد.

3- المشاركة:
إن أكبر دليل على المشاركة الفعالة والتعاون المبدع في الزواج بين الرجل والمرأة أن كل منهما بمفرده لامكنه أن ينشيء طفلا سوياً، ولكن تكاملهما معاً يعطي للحياة إنساناً جديداً في تكوينه وصفاته، وإذا كان 1+1=2 منطقياً، فإنه عملياً وبالتعاون الخلاق بين الرجل والمرأة تكون المعادلة1+1=3 أو4 أفراد نافعين لمجتمعهم، أي التكامل والتعاون يخلقان نتائج وفرص جديدة ربما لم يتوقعها أحد من قبل في جميع الحالات، فعندما تتلاقى فكرتان معاً ويتم التعامل بينهما تولد فكرة ثالثة، وهي التي يكتب لها النجاح والتطور.
وعناصر المشاركة الفعالة هي:
كلام بحرية
سماع بإيجابية
حياد بموضوعية
مشاركة بفاعلية

4- الاهتمام بالأشياء الصغيرة:
لعلك تتفق معنا أن النفس الإنسانية أرق وأرهف كثيراً مما نتصور. فقد تتأثر بهذه الأشياء الصغيرة التي قد لا يعيرها البعض اهتماماً وتراكم هذا قد يتسبب تدريجياً في تدهور أي علاقة والعكس.
فتقديم أي هدية بسيطة ( قد تكون وردة) أو كلمات مشجعة ومعبرة، فرغم بساطة هذه الأمور قد يكون لها فعل السحر.
وخلاصة القول:
إذا لم تتوافر هذه الفيتامينات في الجسم سيؤدي ذلك إلى ضعفه وجعله عرضة لأي مرض لأنه لا يمتلك المناعة التي تجعله يواجه أي فيروس يقتحمه وقد يؤدي إلى موت هذا الجسم.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.