شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

حاخام يهودي: علينا نسف الشعب المصري من على وجه الارض

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

شموئيل شموئيلي رئيس حركة “حماة اسرائيل” اليهودية المتطرفة حاخام يهودي يكرس عمله السياسي لتجميع اليهود في كل دول العالم للعمل على هدف واحد ووحيد وهو تدمير مصر دولة وحضارة وشعبا. بدأ شموئيل عمله السياسي في بداية السبعينيات، ومنذ ذلك الحين ويخصص كتاباته ومجهوده لمحاربة مصر، حيث أنشأ موقعا الكترونيًا تحت اسم “حاباد انفو” للتواصل مع كل يهود العالم، حيث يدعوهم “شموئيل” الى الوحدة والتواصل مع يهود اسرائيل ودفع التبرعات ومساعدته لكي يكمل هذا المشوار ويعمل شموئيل داخل اسرائيل على اقناع كل طوائف اليهود نساء ورجالاً واطفالاً من أجل هذا الهدف الذي يراه من وجهة نظره عملاً يرضي الرب “يهوا” إله الحرب.

ومصر في نظر “شموئيلي” هي العدو الأول لليهود فهي التي اخرجتهم اذلة ايام النبي “موشيه” موسى.. ومصر في نظره أيضا دولة – حسب زعمه – تسيطر على ارضهم المقدسة “سيناء” التي تاهوا فيها اربعين سنة، ولذا فان مصر تستحق العقاب على كل ذلك وضرورة تدميرها ونسف الشعب المصري من على وجه الارض.. هكذا يرى شموئيل وفرقته مصر.

وكان شموئيلي قد كثف عمله في الفترة الاخيرة خصوصا بعد صعود التيار الاسلامي الى سدة الحكم وكتب عدة مقالات او بتعبير اخر عدة منشورات تداولها انصاره بين اليهود لتشجيعهم وحثهم على تبني وجهة نظره المتطرفة لاقناع الحكومة الاسرائيلية والجيش تبنى فكره.

وتثير كتابات شموئيل الدهشة، فهو لا يرى ان ايران تمثل اي خطورة على اسرائيل – على عكس الحكومة الاسرائيلية – ويرى ان سيناء هي بوابة الخطر التي تأتي من خلالها الاسلحة الكيميائية والبيولوجية من سوريا وحزب الله وتمريرها الى غزة عن طريق الانفاق والمعابر.

وفى هذا الإطار اجرى الصحفي “موشيه بن اسرائيل” بمناسبة رأس السنة العبرية حوارا مطولا مع ” شموئيلي” حيث دعا لاحتلال شبه جزيرة سيناء لتقديم درس رادع لإيران التي تتحدى إسرائيل وتثير مخاوفها. وقال شموئيل في حواره الذي نشره موقعه “حاباد انفو”: “قد حان وقت العمل في سيناء لأنها لنا نحن شعب اليهود، فلا بد من استعادة سيناء الان لردع كل من إيران وسوريا وحزب الله وتحقيق “السلام في إسرائيل”.

وانتقد شموئيل تصريحات نتنياهو بشأن إيران واصفا اياها بالفارغة والباطلة، حيث يرى “شموئيلي” أن توجيه أى ضربة لإيران الآن ستعمل على إضعاف قوة إسرائيل وخسارة الاصدقاء وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية وهذا لا يتماشى مع فكرة “عبقرية يعقوب” التي لا بد ان يتحلى بها اليهودي.

ودعا شموئيل الجيش الاسرائيلي إلى القيام بعمل عسكرى على الفور في سيناء وإزالة الخطر الكامن في الوضع الراهن في سيناء وغزة والمعابر لإزالة أخطر تهديد لسكان الجنوب والوسط مؤكدا انه وفقا لتقارير استخباراتية فإن سيناء هي المسئولة عن نشر المنظمات السلفية الإرهابية في قطاع غزة وإطلاق صواريخ جراد على اسرائيل.

وأبدى شموئيل قلقه من فتح مصر للمعابر مع غزة، زاعما ان مصر قد ابرمت اتفاقا مع رؤساء القبائل البدوية في سيناء بفتح المعابر دون رقابة في مقابل وعدها عدم الإساءة الى قوات الأمن المصرية في سيناء. وطالب إسرائيل بالرقابة الصارمة على المعابر من غزة الى سيناء وإنشاء منطقة عازلة حيث لن يكون هناك بناء، او أي نشاط مدني في سيناء على الإطلاق، وهذا يتطلب ضرورة اتخاذ إجراءات عسكرية فورية في سيناء لمهاجمة أنفاق التهريب.

وأكد شموئيل انه يقوم بحملة واسعة النطاق ويدعو كل اليهود للتضامن معه لمطالبة الحكومة الاسرائيلية بضرورة اتخاذ إجراءات رادعة. وتطرق شموئيل إلى دخول الجيش المصري سيناء، وأعرب عن مخاوفه مضيفا ان مصر تسعى الى شراء غواصتين حديثتين من ألمانيا لبناء قدراتها العسكرية لمواجهة إسرائيل في المستقبل وهذا ينذر بالخطر في حد ذاته.

وزعم أن المواجهة بين مصر وإسرائيل لن تكون في المستقبل القريب حسب تقديرات الاستخبارات الاسرائيلية والامريكية، حيث تواجه مصر أزمة اقتصادية طاحنة نتيجة تراكم العاطلين وهروب الاستثمارات إلى الخارج، فضلا عن اعتمادها على ما وصفه بالتسول من الدول الأوروبية الكبرى وامريكا لهذا فمن الصعب أن تبدأ مصر الحرب لمنع حق إسرائيل الأساسي في الدفاع عن نفسها ضد الأسلحة البيولوجية والكيميائية التي يتم تهريبها من سيناء إلى غزة عبر المعابر.

واستدرك قائلا “ولكن دخول القوات الإسرائيلية سيؤدى حتما إلى الصدام مع الجيش المصري المنتشر في الميدان” – على حد تعبيره. وتابع الحاخام بأن قرار الرئيس مرسي بإقالة حوالي 70 ضابطا من الجيش المصري هدفه هو تشكيل جيش إسلامى يتلقى أوامره من جماعة الإخوان المسلمين تمهيداً لاحتلال القدس وتتويجها عاصمة للأمة الإسلامية لتكون الضربة القاضية لإسرائيل. واختتم شموئيلي حديثه قائلا: “اننا سنصلي في ليلة رأس السنة لابادة اعدائنا من الجنوب – مصر – لردع ايران”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)