شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الشيخ إبراهيم صرصور يستنكر الاعتداء على مكاتب ” بانوراما ”

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 20 سبتمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة

أدان الشيخ إبراهيم صرصور رئيس حزب الوحدة العربية/الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير ، الاعتداء على مكاتب صحيفة وموقع بانوراما ” الذي شُنَّ فجر يوم الأربعاء 19.9.2012 ، معتبرا إطلاق الرصاص على واجهة مبنى الصحيفة وإن أدى إلى إصابات مادية فقط ، : ” تجاوزا لخطوط حمراء ما يزال بعض الخارجين على القانون والأعراف والعادات العربية الإسلامية الجميلة يتجاوزونها في طول البلاد وعرضها ، حتى ما عاد المواطن العربي يشعر بالأمان في ظل هذه الأوضاع المتدهورة .”…

وقال : ” في كل مرة نسمع أو نقرأ أو نشاهد خبرا حول حادث عنف في مجتمعنا العربي ، يعيدنا ذلك إلى نفس الكابوس وإلى نفس السؤال : لماذا ، وحتى متى ؟؟!!الاعتداء على مبنى صحيفة وموقع ” بانوراما ” غير مسبوق ، فهو اعتداء على مؤسسة صحفية تحاول أن تقوم بدورها في خدمة جماهيرنا العربية بكل مهنية وتفاني بغض النظر عما إذا كنا نتفق معها في كل شيء أو نختلف معها في بعض الشيء ، إلا أن ذلك لا يمكن أن يقلل من أهمية الدور الايجابي الذي تقوم به الصحيفة والموقع في صياغة الوعي العربي ، وما تتيحه من فرصة للتفاعل مع الأحداث ذات الصلة بمجتمعنا العربي – الفلسطيني – الإسلامي ، وما توفره من نافذة للإطلال إلى عوالم مختلفة تهم الفرد والمجموع . ” …

وأضاف : ” الاعتداء على مبنى صحيفة وموقع بانوراما غير مسبوق عل الأقل خلال السنوات الماضية ، وهو سابقة لها ما بعدها إن لم نقف في مواجهتها مستنكرين ورافضين بكل الطرق المتاحة ، غير هيابين في الوقوف إلى جانب المؤسسة الصحفية وإدارتها والعاملين فيها بكل قوة بعيدا عن أية اعتبارات مهما كان نوعها .. الاعتداء على الصحيفة هو اعتداء على حرية على الرأي والذي هو جزء من الحراك المجتمعي الطبيعي وفي جميع مجالات الحياة ومنها السياسي طبعا .. مجتمعنا يعاني من العنف وتبعاته على خلفيات جنائية وزعرنة ، لكن العنف من هذا النوع وضد مؤسسات صحفية أو بسبب خلافات ومواقف سياسية ، خصوصا وأننا مقبلون على معركة انتخابية في سلطاتنا المحلية ، فهو أمر يجب أن نرفضه كرفضنا للجرائم الأخرى وأكثر . “…

وأكد الشيخ صرصور على أن : ” حزب الوحدة العربية الذراع السياسي للحركة الإسلامية ، إذ يشجب بكل شدة هذا العدوان على ” بانوراما ” ، فإنه يعلن وقوفه القوي إلى جانب القائمين على هذه المؤسسة الصحفية وعلى رأسهم الأستاذ ( بسام جابر ) ، في مواجه الموقف ، متمنين لمجتمعنا المعافاة من كل أمراضه ، كما ويدعو الجميع إلى التكاتف والوقوف بقوة في وجه هذه الظواهر السلبية لأنها الطريق الوحيد للتخفيف من حدتها وحجمها ونتائجها . كما وندعو الشرطة إلى تكثيف التحقيق في هذه الاعتداء ، وضرورة الوصول إلى المعتدي/المعتدين في أقرب فرصة منعا لتدهور الأوضاع ووصولها إلى ما لا تحمد عقباه . “… .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.