شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

شاهد كم هو سهل خداع محبي شركة أبل وكيف أصبحنا ضحايا لشركات التقنية (فيديو)

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2012 | القسم: الأخبار الرئيسية, تكنولوجيا

الإعلانات جعلتنا نطارد السيارات والملابس, وجعلتنا نعمل في أعمال نكرهها لكي نشتري أشياءا لا نحتاجها”. وهو فعلا ما نتعرض له في واقعنا وفي حياتنا اليومية.

مؤخرا قام الكوميدي الأمريكي “جيمي كيميل \ Jimmy Kimmel” بخدعة طريفة ولكن مؤلمة نوعا ما وهي نوع من نداء للصحوة بنوع من السخرية حيث أراد أن يثبت كيف أن من السهل خداع “متابعي التقنية” وبالأخص متابعي شركة أبل ومحبي منتجاتها. فالكل يعلم أن أبل كانت تستعد لإطلاق هاتفها الجديد أيفون 5 الذي أطلقته مؤخرا..

لذا قام جيمي بخدعة وهي أنه قام بإعطاء مراسليه نسخ من آيفون 4S المتوفر أصلا في الأسواق وأرسلهم إلى الشوارع يقولون للناس أن هذا هو آيفون 5 الجديد ويسئلونهم عن إنطباعهم نحو المنتج الجديد قبل إطلاقه إلى السوق.. شاهد ردات الفعل الطريفة وكيف تحول الناس إلى مدمني شراء ومحبين للعلامة التجارية بغض النظر عن حاجتهم للمنتج أو أنه أصلا تعرض لتغيير

تعزى هذه الظاهرة لثلاث أسباب رئيسية وهي أولا “الإستهلاك بناءا على الحاجة التي تشكلها الإعلانات \ advertising influence consumption” وثانيا الولاء العالي لشركة أبل من قبل المستهلكين والذي بني في عهد ستيف جوبس فيما يطلق عليه “الولاء للمنتجات \ Brand loyalty” واخيرا ما يطلق عليه “ضغط النظائر \ Peer pressure”.

وأختم موضوع اليوم بنكتة متداولة بين “محبي التقنية” تظهر كم نحن متأثرون بالثقافة الإستهلاكية وكم أثرت في حياتنا حيث تقول النكته “إذا كنت رجلا تحب كمبيوتر أبل هل يمكن أن ترتبط بفتاة تحب ويندوز.. أبل تقول لك لا”..

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (2)