شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

رئيس بلدية الطيبة: من هدم منازل قلنسوة ليس داعش أو الأسد أو صدام بل الجرافات الإسرائيلية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 12 يناير, 2017 | القسم: أخبار مهمة, الأخبار الرئيسية 2, الأخبار المحلية, غير مصنف

رئيس بلدية الطيبة: من هدم منازل قلنسوة ليس داعش أو الأسد أو صدام بل الجرافات الإسرائيلية

أرسل رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع منصور مصاروة رسالة الى رئيس الحكومة نتنياهو طالبه بوقف سياسة الهدم والاهتمام بمعالجة قضايا المجتمع العربي محذرا من انفجار كبير قد ينتشر في كل البلدات العربية. وقال في رسالته: “أتوجه لك لاقامة حوار معنا عبر المحادثات وليس عبر الجرافات، ولذلك أود أن أشير إلى أن من هدم الحي في قلنسوة ليست صواريخ صدام حسين ولا تنظيم داعش ولا قوات الأسد ولا حتى الجيش الروسي، بل قوات الحكومة الاسرائيلية التي يقف نتنياهو على رأسها”.

وأضاف: “نحن لسنا اعداء، بل مواطنين يريدون العيش بكرامة، وأمل وسلام وتأمين مستقبل اولادهم، وعليه فإنني اطلب من حضرتكم حل ضائقة الاقلية العربية في الدولة وتثبتوا بذلك انكم حكومة لجميع مواطني الدولة وليست حكومة لجمهور معين، فالمتضررون من هدم البيوت هم من الشرائح الضعيفة والفقيرة، وعلى الرغم من المصاب الجلل الا اننا لم نتخلَ عن املنا بتفهمك لحقوقنا”.

وأردف قائلا: “أطلب منك أن تسأل أهلك والقادمين من أوروبا من اليهود الذين كانوا اقليات مضطهدة في دولهم، عن شعورهم
رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع منصور مصاروة

بانتقاص حقوقهم”. وتابع: “نحن نتقبل قوانين اللعبة السياسية، ويجب ألا تحول خلافك السياسي مع اعضاء الكنيست العرب الى انقامٍ من الأقلية العربية”.

ولفت رئيس بلدية الطيبة بقوله: “أدعوك لتحديد جلسة لنا معك عبر ممثلينا قبل فوات الأوان وحصول انفجار، وعندها فقط سنبحث عن المتهمين، ولذلك يجب علينا أن نتكاتف قبل هذا كله عبر الحوار لحل مشاكل المجتمع العربي”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.