شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

إستطلاع: الربيع العربي لن يتوقف وسينتقل لبلاد الشام كافه

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أظهر استطلاع للرأي أجراه مركز الدراسات العربي – الأوروبي في باريس ان الربيع العربي لن يتوقف وسوف يشمل بلاد الشام كافة . وقال 64.7 في المئة من الذين شملهم الاستطلاع أنهم يتوقعون انتقال المواجهات المسلحة في سوريا الى لبنان من بوابة طرابلس .

ورأوا ان البعد الطائفي في لبنان سوف يكون بوابة المواجهات بين الاطراف المؤيدة والمعارضة للنظام السوري .

أما 29.2 في المئة يستبعدون انتقال المواجهات المسلحة في سوريا الى لبنان من بوابة طرابلس .

ورأوا ان الوفاق الوطني اللبناني يضمن عدم الانزلاق وأن ما يجري لم يتعدى اكثر من مناوشات امنية محدودة في استطاعة الجيش اللبناني والاطياف السياسية احتوائها . اما 6.1 في المئة يرون ان المواجهات المسلحة انتقلت فعلا الى لبنان من بوابة طرابلس .

وخلص المركز الى نتيجة مفادها أنّه : تشهد مدينة طرابلس اللبنانية بين الحين والأخر اشتباكات تدور رحاها بين منطقة جبل محسن العلوية والموالية للنظام السوري وبين منطقة باب التبانة السنية المعارضة للنظام السوري .

وغالباً ما يسقط قتلى وجرحى قبل ان تتدخل القوى الأمنية لضبط الوضع ولو بشكل مؤقت .

ونظراً للخلفية المذهبية التي تدور تحت مظلتها الإشتباكات فقد تملك اللبنانيين خوف من ان تكون الإشتباكات بداية لإشتباكات أكبر قد تمتد بين سائر المناطق اللبنانية لتتحول الى مواجهة بين السنة والشيعة .

والملاحظ ان القوى السياسية اللبنانية لا زالت حتى الأن قادرة على احتواء أي اشتباك يحصل ولكن هذا لا يعني ان الأمور ليست ذاهبة الى حد الفلتان وعدم القدرة على الضبط فيما لو تم اغتيال شخصية مهمة او تفجير سيارة في حي سكني سواء عند السنة او عند الشيعة . وكل ذلك يحصل نتيجة تداعيات الأزمة السورية التي ترخي بظلالها على الوضع السياسي في لبنان حيث هناك انقسام تام بين المواطنين أي بين من يوالي النظام السوري وبين من يعارضه .

ويتبادل الطرفان الأتهامات حيث يقول الموالون لسوريا ان الطرف الأخر يريد اشاعة الفوضى في شمال لبنان تمهيداً لجعله منطقة عازلة بتصرف المعارضة السورية ، فيما يقول المعارضون للنظام السوري ان الطرف الأخر يريد نقل احداث سوريا الى لبنان لتخفيف الضغط عن السلطة السورية .

وما بين هذا التحليل او ذاك فإن من يدفع الثمن هو المواطن العادي الذي يخسر من وراء الصراع روحه او رزقه او ممتلكاته . ويبدو ان هذه السمفونية ستبقى مستمرة متأرجحة ما وتيرة التصعيد او المهادنة وفق مجريات المواجهات في الداخل السوري .وأي تطمينات من أي جهة جاءت ليست سوى كلام معسول غير قابل للصرف في سوق الأصطفافات اللبنانية.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.