شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

نوير يُطفيء أنوار مدريد ويقود البايرن لنهائي الأحلام

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 25 أبريل, 2012 | القسم: الأخبار الرئيسية, رياضـة

العملاق البافاري إلى نهائي دوري الأبطال

 رشح بايرن ميونخ لنهائي دوري أبطال أوروبا بعد فوزه على العملاق الملكي ريال مدريد بفضل ركلات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء مباراتي الذهاب والإياب بنتيجة 3/3، حيث انتهى لقاء الذهاب الذي جرى على آليانز آرينا الأسبوع الماضي بنتيجة 2/1 للعملاق البافاري قبل أن يرد المرنجي بنفس النتيجة على ملعب بيرنابو في مباراة الليلة، ليأتي موعد ركلات الجزاء الترجيحية التي منحت الفوز للفريق الألماني بنتيجة 3/1 ، ليضرب عملاق بافاريا موعداً مع أسود غرب لندن –تشيلسي- في النهائي الذي سيستضيفه ملعب “آليانز آرينا”، بينما فريق العاصمة الإسبانية فقد لحق بمواطنه برشلونة وودع البطولة التي لم يفز بلقبها منذ أكثر من 10 أعوام.
بدأ اللقاء بضغط مكثف من قبل أصحاب الأرض أسفر عن ركلة جزاء تحصل عليها الأرجنتيني دي ماريا إثر تسديدة يسارية من داخل منطقة الجزاء منعها أليا بيده، ليحتسب الحكم ركلة جزاء انبرى لها المتخصص كريستيانو رونالدو وتمكن من أخذ الأسبقية بعد مرور 6 دقائق فقط.واستمرت الهيمنة المدريدية إلى أن ضاعف الدون رونالدو أحزان العملاق البافاري بهدف ثانٍ إثر تمريرة حريرية من ذو الأصول التركية “مسعود أوزيل” تسلمها الدولي البرتغالي داخل منطقة الجزاء وفي الأخير سدد على يمين حارس الألمان الذي عجز على التصدي للكرة، لتعلن الدقيقة 14 عن تقدم الريال بثاني الأهداف، وسط فرحة هيسترية من الجماهير التي تنتظر ترشح فريقها للمباراة النهائية.

وبعد مرور 20 دقيقة، بدأ البايرن يعود لأجواء المباراة، حيث كانت البداية عندما تسلم روبن الكرة على حدود منطقة الجزاء ومن ثم سدد بيسراه بجوار القائم الأيسر لكاسياس الذي اكتفى بالنظر للكرة وهي تذهب إلى خارج الملعب.

وفي الدقيقة 26 احتسب حكم المباراة ركلة جزاء –مشكوك في صحتها- لمصلحة جوميز الذي غالط الحكم بسقوطه داخل منطقة الجزاء لحظة انقضاضه على عرضية شفاينشتايجر، لينفذ روبن الركلة بنجاح ويعود بالمباراة لنقطة الصفر، ليهيمن الصمت والسكوت على مدرجات ملعب بيرنابو.

وجاء الرد من كريم بنزيما الذي انطلق من الجهة اليمنى ثم فتح زاوية التسديد وفي الأخير سدد كرة مقوسة، لكن من سوء طالعه مرت بجوار قائم الحارس نوير الذي تنفس الصعداء بعد خروج الكرة إلى خارج الملعب، وذلك قبل أن يتصدى الحارس لتسديدة رونالدو التي أرسلها في المرمى عن طريق ركلة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء.

وقبل انتهاء الشوط الأول بدقيقة، تحصل روبن على ركلة حرة مباشرة على بعد خطوة من منطقة الجزاء، انبرى لها بنفسه وسدد كرة مقوسة أبعدها كاسياس بصعوبة إلى خارج الملعب، لينتهي الشوط الأول بتقدم الريال بهدفين مقابل هدف للبايرن، وهي نفس نتيجة مباراة الذهاب.

ومع بداية الحصة الثانية خلع جوميز قلوب جماهير الريال عندما ارتقى لعرضية أرسلت إليه من الجهة اليمنى وحولها بالرأس قوية بجوار القائم الأيمن للحارس كاسياس الذي اكتفى بمشاهدتها وهي تمر بجواره دون أن يحرك ساكناً.

ومن جديد هرب بن زيما من الجهة اليمنى وحاول مغالطة نوير بتسديدة صاروخية، لكن الحارس تواجد في المكان الصحيح وأمسك بالكرة دون عناء، ليرد عليه القطار الهولندي روبن بهجمة “عنترية” قادها بنفسه عندما مر من مارسيلو ثم أربيلوا وشق طريقه داخل منطقة الجزاء، لكن كاسياس خرج من مرماه في الوقت المناسب وأمسك بالكرة قبل أن يُرسلها روبن في الشباك.

وعاد رونالدو للظهور عندما انطلق من الجهة اليسرى وعبث بـ فيليب لام، وفي الأخير أرسل عرضية نموذجية حولها كريم بنزيما من لمسة واحدة –على الطائر-  فوق عارضة نوير، ليتراجع بعد ذلك الريال إلى الدفاع بسبب الضغط الشديد الذي مارسه الفريق الألماني على لاعبي وسط الريال، مما أعطى أفضلية مطلقة للضيوف في الدقائق الأخيرة.

وفي الوقت المحتسب بدل من الضائع، أهدر العملاق “جوميز” فرصة هدف ترشح البايرن للمباراة النهائية عندما تعامل برعونة مبالغ فيها مع تمريرة روبن التي تسلمها وهو بالقرب من منطقة الست ياردات، وفي الأخير سدد في مدافعي الريال لتصل الكرة سهلة بين أحضان كاسياس، لينتهي الوقت الأصلي للمباراة والنتيجة 2/1 ليحتكم الفريقان لوقت إضافي مدته نصف ساعة على شوطين، وهي المرة الـ20 التي يشهد الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا وقت إضافي.

ووضح للجميع أن التعب أصاب كلا الفريقين ولم يشهد الشوط الإضافي الأول أية هجمات مؤثرة سواء على كاسياس أو نوير، لكن في الحصة الثانية وصل رفاق رونالدو في أكثر من مناسبة على الحارس نوير، وكانت أخطرهم تلك التي سنحت لكاكا داخل منطقة الجزاء وفشل في ترويض الكرة ليخرجها بواتينج إلى خارج الملعب.

وطالب جرانيرو باحتساب ركلة جزاء عندما تدخل اشترك معه نوير في لعبة مشتركة، لكن الحكم أشار باستمرار اللعب ولم يحتسب أي شيء، لينتهي الوقت الإضافي بنفس نتيجة الوقت الأصلي ويلجاً الفريقان لركلة الجزاء الترجيحية التي ابتسمت للضيوف وأعطت ظهرها لأصحاب الأرض.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.