شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

واشنطن تتجه لإعفاء مصر من مليار دولار

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 8 سبتمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أكدت الخارجية الأميركية، أمس، أن إدارة الرئيس باراك أوباما بصدد تقديم خطة للكونغرس من أجل إعفاء مصر من ديون بقيمة مليار دولار لمساعدتها في استعادة الاستقرار الاقتصادي، تزامناً مع كشف الرئاسة المصرية نية الرئيس محمد مرسي التوجه في جولة أوروبية لغرض جذب الاستثمارات الدولية إلى بلاده، في وقت تحول مقام السيدة زينب والشوارع المحيطة به في القاهرة إلى ثكنة عسكرية بعد انتشار المفارز وقوات الأمن تأميناً لموكب مرسي الذي صلى الجمعة في المقام.

وقال نائب وزيرة الخارجية الأميركية، توماس نايدز، للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف، إن «إدارة أوباما تأمل أن تقدم للكونغرس قريباً خطة لإعفاء مصر من ديون بقيمة مليار دولار لمساعدتها في استعادة الاستقرار الاقتصادي وتنمية القطاع الخاص». وأوضح بشأن مناقشة أهداف الوفد الاقتصادي الأميركي الذي يزور مصر مطلع الأسبوع المقبل «أملي أن نتوجه إلى الكونغرس قريبا جدا بإطار عمل لتوصياتنا بشأن تخصيص هذه الأموال».

جولة أوروبية

إلى ذلك، أكد الناطق باسم الرئاسة المصرية، ياسر علي أن الجولة الأوروبية التي سيقوم بها الرئيس محمد مرسي في كل من بلجيكا وإيطاليا نهاية الأسبوع المقبل تستهدف أساسا جذب الاستثمارات الدولية لإقامة مشروعات في مصر لتوليد مزيد من فرص العمل، كما تهدف إلى تنشيط العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي، وتأكيد الإدارة السياسية في مصر على حماية وتسهيل الاستثمار وتوصيل هذه الرسالة إلى أوروبا والعالم.

وقال الناطق الرسمي إن «الرئيس مرسي سيوضح للمسؤولين الأوروبيين ما قامت به مصر من خطوات في مجال الإصلاح السياسي والاقتصادي والإداري، وأن ما تم اتخاذه من إجراءات مؤخرا يهدف إلى التطوير وضخ دماء جديدة في شرايين العمل الإداري والوطني».

وأوضح علي، أن الرئيس مرسي حريص على جذب الاستثمارات المحلية والعربية والدولية للعمل في السوق المصرية لزيادة فرص التشغيل للشباب، مشيرا إلى أن «700 ألف مواطن يدخلون سوق العمل سنويا ويحتاجون إلى إتاحة فرص عمل حقيقة لهم بالإضافة إلى تراكمات العاطلين من أعوام سابقة»، وأكد أن إتاحة فرص العمل هي جزء مهم في تحقيق منظومة العدالة الاجتماعية.

ودعا الناطق، إلى تثمين الأفكار المطروحة لتحديث المجتمع وتحقيق التقدم ومن بينها «مشروع النهضة» الذي طرحه الرئيس مرسي في برنامجه الانتخابي وأشار فيه إلى إمكانية أن تجتذب مصر مستقبلاً استثمارات تبلغ 200 مليار دولار نظرا لفرص الاستثمار الواسعة والواعدة فيها، خاصة وأنها تحتاج إلى مشروعات هائلة في مجالات البنية التحتية كما أنه تمثل سوقا واسعة للمنتجات، وأضاف إن هناك أفكارا أخرى مثل «مصر 2050» التي طرحها وزير الإسكان السابق فتحي البرادعي وغير ذلك من أفكار. وتوقع ياسر علي في تصريحاته إقبال الكثير من الشركات العالمية على الاستثمار في مصر بعد الثورة.

مقام زينب

من جانب آخر، تحول مقام السيدة زينب في القاهرة إلى ثكنة عسكرية وشهدت الشوارع المحيطة به، أمس الجمعة، تواجداً أمنياً وعسكرياً كثيفاً قبل ساعات من وصول الرئيس محمد مرسي الذي أدى صلاة الجمعة هناك بحضور مجموعة من مستشاريه ووزرائه.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.