شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كيف تخلّصي طفلك من عادة قضم الأظافر

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 سبتمبر, 2012 | القسم: الأطفال

تخفيف التوتر، التسلية، الفضول وقضاء وقت الفراغ هي الأسباب التي تدفع الطفل الى قضم أظافره. وغالباً ما تتحول هذه الأسباب الى عادة مزعجة للأهل. وهي تعدَ حالة عصبية يعاني منها 50 في المئة من الأطفال الصغار و20 في المئة من المراهقين، وقد تستمر حتى عمر كبير. هذه العادة النفسية تجعل الأظافر تبدو قبيحة ويمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالتهابات عدة. وبحسح موقع أنا زهرة الاليكتروني، فاذا كان طفلك يعاني من هذه العادة، إليك بعض النصائح لتخلّصيه منها.

أحيطي طفلك بالحنان
الإعتدال في تربية طفلك وسيلة ممتازة تساعده في التخلّص من هذه العادة. فالتخفيف من عقاب طفلك أو حتى عدم تأنيبه يساعدان في التخفيف من التوتر لديه فيمتنع عن قضم أظافره. فحاولي إضفاء الحنان والعاطفة على أجواء البيت لأن ذلك يريح الطفل. ويجب عدم اللجوء الى الضرب بتاتاً لأنّ ذلك قد يزيد التعب النفسي لدى الطفل الصغير. وننصحك أيضاً برعاية طفلك عن قرب وجعله يشعر بأنّه محط الأنظار لأن هذا سيجعله يتخلى عن هذه العادة المزعجة.

شجّعيه على النشاطات
لو شعر طفلك بالتسلية، فهذا سيساعده في التخلي عن هذه العادة السيئة. مثلاً، إذا كان طفلك بين الثانية والأربع سنوات، يمكنك شغله ببعض الأعمال التي تتطلب استعمال اليدين مثل: الصاق الصور، قص الصور، تلوين الكتب المرسومة، واللعب بالمعجون واعداد الأشكال به. من جهة أخرى، إذا كان عمر طفلك يراوح بين الخمس والعشر سنوات، يمكنك شغله بلعب الطابة، اللعب بالدمى أو حتى مساعدتك في إعداد الأطعمة والمأكولات في المطبخ. أما إذا كان طفلك أكبر من هذا، شجّعيه على الذهاب الى النادي أو ساعديه في ايجاد هوايته المناسبة لتنميتها. هذه الطريقة ستجعل طفلك ينسى قضم أظافره نهائياً.

واجهي طفلك بالحقيقة
إذا استمر طفلك في قضم أظافره، عليك مواجهته بالحقيقة. فأوقفي طفلك أمام المرآة وهو يقضم أظافره، فأحياناً يمكن لهذا المشهد أن يؤثر على الطفل كثيراً ويجعله يبتعد بكل خاطره عن هذه العادة المزعجة والمضرة بصحته. وأيضاً يمكنك إخبار طفلك عن مساوئ هذه العادة التي تضرّ أسنانه الجميلة وتجعلها قبيحة وسوداء وتؤثر على نموه.

أمديه بالدعم الدائم
عندما ترين أن طفلك لا يقضم أظافره حتى لو لفترة قصيرة، ما عليك سوى مدحه ووصفه بأنّه أجمل بكثير عندما يكون في هذه الوضعية. وعبري أيضاً عن شعورك بالفرح الكبير عندما لا يكون اصبعه في فمه. هذه الحيلة تشجّع طفلك على ترك هذه العادة

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.