شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الشيخ إبراهيم صرصور”مؤشرات انخفاض نسب الجريمة ليست ضمانا لعدم ارتفاعها من جديد”

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 4 سبتمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة

أبدى الشيخ إبراهيم صرصور رئيس حزب الوحدة العربية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير ، ارتياحا حذرا مما نشرته وسائل الإعلام على لسان الجنرال (يوحانان دنينو) المفتش العام للشرطة ، حول مؤشرات لانخفاض طفيف في معدلات الجريمة في المجتمع العربي ، معتبرا هذه المعطيات : ” مطمئنة ، إلا أنها يجب ألا تقعدنا عن واجبنا في ملاحقة ومعالجة كل ظواهر العنف في مجتمعنا بشكل ممنهج ودائم ودن توقف ، وإلا تحول هذا التراجع إلى نقطة انطلاق جديدة تعيدنا إلى المربع الأول وإلى نقطة الصفر من جديد . “..

وقال : ” تابعنا بارتياح أخبار التقرير الذي عرضه المفتش العام للشرطة الجنرال ( يوحانان دانينو ) على مجلس الوزراء في جلسته الأسبوعية الأحد 2.9.2012 ، حول نسب الإجرام لعام ( 2012 ) ، والذي أظهر انخفاضًا ملحوظًا بنسبة ( 5% ) منذ مطلع العام الجاري بالمقارنة مع عام ( 2011 ) ، وذلك في مجالي العنف والجريمة . لا شك أن هذا الانخفاض ، إن لم نشعر به مباشرة على أرض الواقع ، حيث ما زالت تقع في أكثر من مكان في مجتمعنا العربي أحداث عنف مختلفة ، يعطينا الأمل بأن الحد من الجريمة ليست عملية مستحيلة إذا ما توفرت الإرادة والقرار لدى الحكومة ولدى المجتمع العربي . “..
وأضاف : ” صحيح أن نسبة انخفاض العنف حسب التقرير لعام ( 2012 ) انخفضت بـ ( 1% ) فقط ، فيما انخفضت نسبة حوادث إطلاق النار بـ( 24% ) ، وانخفضت نسبة محاولات القتل بـ( 17% ) ، وانخفضت نسبة عمليات القتل بـ( 20% ) ( أي تسع عشرة جريمة قتل هذا العام) ، إلا أننا ما زلنا نخسر أبناء شعبنا على اعتبار أن كل قتيل أو مصاب هو في الحقيقة خسارة فادحة لمجتمعنا ، ناهيك عن أن استمرار مظاهر العنف بأشكالها المختلفة ( غير الجريمة ) ، يفقد مجتمعنا نعمة الاستقرار والأمن ، وهما المطلوبان لانطلاقته نحن بناء المستقبل . ” …
وأكد الشيخ صرصور على أن : ” ما يؤكد على استمرار قلقلنا رغم الانخفاض المذكور ، ما ذكر التقرر ذاته من أن عدد لوائح الاتهام المقدمة ضد مشتبهين ارتفع بنسبة ( 2% ) وبلغ عددها عام (2012) ، (25784) لائحة اتهام ، كما وحصل ارتفاع بنسبة ( 5% ) في الاعتقالات على ذمة التحقيق . هذا بالإضافة إلى ارتفاع في ملفات الكشف عن نوايا قتل بنسبة ( 55% ) . كل ذلك يدعونا إلى مزيد من اليقظة والعمل الجدي ضمانا لاستمرار هذه الانخفاض حتى حده الأدنى . “…
في السياق ذاته استغرب الشيخ صرصور من محاولة المفتش العام للشرطة ورئيس الوزراء ، نسب هذا الانخفاض إلى جهود الشرطة وإعادة انتشارها في المجتمع العربي فقط ، دون الإشارة إلى مساهمة المجتمع العربي في هذا الشأن ، الأمر الذي لا يمكن القبول به ، فالمجتمع العربي يساهم بشكل مباشر في خفض نسب الجريمة بطرق مختلفة ، وهذا ما يعترف به وزير الأمن الداخلي ( ي.أهرونوفيتش ) . مشيرا إلى أنه : ” من غير المقبول أن توجه الشرطة التهم إلى مجتمعنا بعدم التعاون عند فشلها في مواجهة العنف والجريمة ، بينما هي تتجاهلنا عند تحقيق الانجازات . من الإنصاف والعدل اعتراف الشرطة بمساهمة المجتمع العربي في تحمل عبئ محاربة مظاهر العنف المختلفة ، الأمر الذي سيعزز حتما مستوى الثقة بين الطرفين في هذا الصدد . “..

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.