شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

معلومات تهم الحامل بتوأم للتغلب على الشعور بالقلق

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 4 سبتمبر, 2012 | القسم: حمل وولادة

تشعر الأم بفرح كبير عندما يعلمها الطبيب أنها تحمل توأمين، لكن سرعان ما يتغلّب لديها الشعور بالقلق وتكثر التساؤلات التي تجد صعوبة في الإجابة عنها. يشكل الحمل وفكرة الإنجاب مسؤولية كبرى تلقى على عاتق الأم فكيف بالأحرى إذا كانت تحمل توأمين مع ما يتطلب ذلك من جهد وصعاب لتربيتهما معاً وتأمين نموهما بالشكل السليم. وتبدأ المخاوف في مرحلة الحمل لأن الحمل في هذه الحالة يعتبر مختلفاً ويتطلب مزيداً من الوقاية والعناية.

ما تتوقعينه عندما تحملين توأمين
تعتبر العناية بنفسك الخطوة الأولى التي يجب أن تتبعيها في رحلة العناية بطفليك. وتكثر التوقعات والمفاجآت في هذه الرحلة.

المزيد من الأعراض الجانبية
عندما تحملين توأمين تكونين عرضة لمزيد من الآثار الجانبية التي تترافق مع الحمل عادةً وأهمها الغثيان والتقيؤ والحرقة والأرق والتعب. إضافةً إلى آلام المعدة وضيق النفس والضغط على عظمة المهبل.

المزيد من الفحوص والصور الشعاعية
ستضطرين إلى زيارة طبيبك غالباً لمراقبة نمو وصحة التوائمين أو التوائم. كما تحتاجين إلى مراقبة صحتك والأعراض التي قد تشير إلى احتمال الولادة المبكرة. وبالتالي تحتاجين إلى زيارة الطبيب كل أسبوعين في الأشهر الرابع والخامس والسادس، ومرة في الأسبوع في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.

التركيز على المغذيات الضرورية
تحتاجين إلى المزيد من حمض الفوليك والكالسيوم والحديد والبروتينات وغيرها من المغذيات الأساسية. إذا كنت تتبعين نظاماً غذائياً صحياً في الأصل، تابعي على هذا الأساس واحرصي على تناول الفيتامينات اللازمة لمرحلة الحمل في الوقت نفسه. كما قد ينصحك الطبيب بتناول مكملات الحديد أيضاً.

زيادة اكبر في الوزن
يمكن أن تساعد زيادة الوزن في دعم نمو التوائم وصحتهم. ينصح باتباع نظام غذائي يحتوي على 2700 وحدة حرارية في اليوم لدى الحمل بتوائم.

الحرص مطلوب
يمكن أن تضطري إلى الحد من بعض النشاطات التي تقومين بها كالسفر والرياضة والعمل مع التقدّم في مرحل الحمل.

لا تنسي المضاعفات

من الضروري أن تكوني على علم بكل المضاعفات التي قد تواجهك، وهي:

أعراض الولادة المبكرة: يدوم الحمل عادةً ٣٨ أسبوعاً أو 42 لكن لدى الحمل بتوأمين تصل المدة القصوى للحمل إلى ٣٧ أو ٣٩ أسبوعاً. وقد تعانين التقلصات التي تتسبب في توسّع بيت الرحم قبل الأسبوع 37. يمكن أن تساعد الأدوية والراحة والسوائل في تأخير الولادة في هذه الحالة.
الولادة المبكرة: إذا عجز الطبيب عن تأخير الولادة، قد يولد التوأمين في مرحلة مبكرة جداً وهي المشكلة الأكثر شيوعاً لدى التوائم. يمكن أن تجرى لك حقن خاصة لتسريع نمو رئتي التوائم. أما المضاعفات التي قد يتعرض لها الطفلان أو الأطفال في هذه الحالة فهي النقص في الوزن عند الولادة ومشكلات في التنفس والهضم وعدم اكتمال نمو بعض الأعضاء ومشكلات وخلل في قدرات التعلّم وفي النمو.
ارتفاع ضغط الدم: تعتبر الحوامل اللواتي يحملن توائم أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم خلال الحمل مما يخفف دفق الدم إلى الرحم وبالتالي يحرم الجنين من المغذيات والأكسيجين.
الولادة القيصرية: تلد نسبة ٥٠ في المئة من النساء اللواتي يحملن توائم ولادة قيصرية، خصوصاً إذا كانت وضعية التوأمين تتطلب ذلك. علماً أن الولادة القيصرية تعتبر أكثر أماناً للتوائم.
النزف بعد الولادة: يزيد خطر النزف الزائد بعد الولادة في حالة الحمل بالتوائم. لكن يمكن أن يلجأ الطبيب إلى الأدوية وغيرها من الإجراءات عند الحاجة.

 

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.