شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

9 فائزين في 13 كأس أوروبية فهل تشهد 2012 الفائز رقم 10؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 مايو, 2012 | القسم: رياضـة

9 فائزين في 13 كأس أوروبية فهل تشهد 2012 الفائز رقم 10؟

على مدار التاريخ تغيرت الخريطة الكروية مرارا، تبدلت مراكز القوى، وتعدلت المراكز، البداية كانت لأوروبا الشرقية مكانا في خريطة كأس الأمم الأوروبية، ولكن حلقة الوصل دائما وأبدا بين جميع البطولات هي منتخبات كبرى مثل ألمانيا وإيطاليا، وإسبانيا وأيضا هولندا رغم عدم قدرتها على حصد اللقب مسبقا سوى مرة وحيدة.

ويحكي تاريخ البطولة أن أول لقب حصل عليه المنتخب الفرنسي عام 1960 والذي أقيم في فرنسا وتوج به الاتحاد السوفيتي صاحب السطوة والنفوذ في كرة القدم، وفي غير كرة القدم في ذلك الوقت

وعام 1964 أقيمت البطولة في إسبانيا، واستطاعت صاحبة الأرض اقتناص لقبها الأول بصعوبة بتخطي المجر 2-1 في المباراة النهائية.

وفي عام 1968 تأهل المنتخب الإيطالي لمواجهة نظيره اليوغوسلافي في المباراة النهائية، وتعادل الفريقان في روما 1-1، وأعيدت المباراة مجددا للفصل بينهما، واستطاع الطليان أصحاب الأرض أن يفوزوا 2-صفر ويتوجون باللقب

وعاد الاتحاد السوفيتي للوصول إلى المباراة النهائية مجددا في نسخة 1972 والتي أقيمت في بلجيكا، أمام منتخب ألمانيا الغربية، ولكن المنتخب الألماني القوي استطاع حسم اللقب لصالحه بالفوز بثلاثة أهداف نظيفة.

وفي 1976 في يوغوسلافيا، تأهل المنتخب الألماني مجددا للمباراة النهائية أمام تشيكوسولفاكيا، وكادت ألمانيا الغربية أن تحصد لقبها الثاني على التوالي، ولكن التعادل 2-2 أوصل المباراة لضربات الجزاء التي رجحت كفة تشيكوسلوفاكيا

مرة أخرى منتخب ألمانيا الغربية القوي يصل للمباراة النهائية عام 1980، وهذه المرة أمام بلجيكا في البطولة التي أقيمت في إيطاليا، وهذه المرة ينجح المنتخب الألماني في حصد لقبه الثاني.

ويتجه الكأس للغرب مرة أخرى 1984، وتنجح فرنسا صاحب الأرض في تخطي المنتخب الإسباني في المباراة النهائية بنتيجة 2-صفر وتتوج باللقب الثاني لها.

أما بطولة عام 1988 فرغم التفوق الألماني إلا أن الماكينات فشلوا في الوصول إلى المباراة النهائية واكتفى منتخب ألمانيا الغربية بالمركز الثالث، بينما استطاعت هولندا بجيلها الذهبي الذي تضمن فان باستين وريكارد ورود خولييت، استطاعوا حصد اللقب بالتفوق على الاتحاد السوفيتي في المباراة النهائية 2-صفر

وتعد بطولة 1992 بالسويد البطولة الأوروبية الأغرب، فالمنتخب الألماني الموحد وصل للمباراة النهائية، أمام المنتخب الدنماركي الذي كان خارج التوقعات بل أنه شارك بالصدفة، واستطاعت الدنمارك الفوز على ألمانيا 2-صفر ونجحت في اقتناص أول لقب في تاريخها والأخير حتى اللحظة.

جاءت سنة 1996 وتوقع الجميع أن يحصد المنتخب الإنكليزي اللقب الأول له أوروبيا على أرضهم، وهم مهد كرة القدم والدوري الأقوى في العالم آنذاك، ولكن المنتخب الإنكليزي خيب التوقعات، ووصلت ألمانيا الشريك الأساسي للمباريات النهائية لتلتقي التشيك، ويفوز المانشافت 2-1 في أول تطبيق لقاعدة الهدف الذهبي أو (هدف الفوز المفاجئ).

وتعود فرنسا عام 2000 في حضور الساحر زين الدين زيدان لمنصات التتويج بعدما تخطت إيطاليا في نهائي البطولة التي استضافتها بلجيكا وهولند، وتنجح فرنسا في تخطي الطليان بالهدف الذهبي 2-1.

وتعود المفاجآت مجددا، في بطولة 2004، عندما صعد المنتخب اليوناني بصرعة الصاروخ، وجاء من الخلف ليتصدر الصفوف الأمامية بقيادة مدربه اوتو ريهاغيل، وينجح اليونان في تخطي الفرق الكبرى، بل ويتخطى البرتغال الدولة المضيف في النهائي 1-صفر ويتوج باللقب الأول له في التاريخ.

208 استضافت النمسا وسويسرا البطولة الأوروبية، وتأهل للمباراة النهائية المنتخب الألماني العنيد والأكثر مشاركة في المباريات النهائية، أمام المنتخب الإسباني، ونجح الإسبان في حصد اللقب، وتقديم وجبة كروية رائعة توجوها بالفوز 1-صفر بهدف فيرناندو توريس.

سجل الفائزين:

1- الاتحاد السوفيتي 1960

2- إسبانيا 1964

3- إيطاليا 1968

4- ألمانيا الغربية 1972

5- تشيكوسلوفاكيا 1976

6- ألمانيا الغربية 1980

7- فرنسا 1984

8- هولندا 1988

9- الدنمارك 1992

10- ألمانيا 1996

11- فرنسا 2000

12- اليونان 2004

13- إسبانيا 2008

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.