شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

3 مباريات تكشف الفارق بين ريال مدريد وبرشلونة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2012 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

بعد ثلاث مباريات فقط لكل منهما على مدار الأسبوع الأول في الموسم الحالي، ظهر برشلونة وريال مدريد على طرفي نقيض في موسم توحي جميع المؤشرات أنه سيكون غاية في الإثارة.

لم يستغرق برشلونة وقتا طويلا حتى يقدم الإمكانيات العالية التي يتمتع بها حيث استهل الفريق مسيرته في الموسم الحالي بثلاثة انتصارات متتالية وتصدر جدول مسابقة الدوري الأسباني برصيد ست نقاط من انتصارين رغم التغيير في الإدارة الفنية وتولي تيتو فيلانوفا منصب المدير الفني للفريق خلفا لجوسيب غوارديولا.

واستهل برشلونة مسيرته بقيادة فيلانوفا بالفوز الكاسح على ريال سوسييداد 5-1 في الدوري الأسباني ثم تغلب على ريال مدريد 3-2 في ذهاب كأس السوبر قبل أن يفوز الأحد على أوساسونا 2-1 ليعزز الفريق وفيلانوفا بدايتهما للموسم من خلال النتائج الرائعة.

وفي المقابل، لم يقدم الريال نفس البداية وإنما بدا الفريق بعيدا تماما عما كان عليه في الموسم الماضي رغم استمرار البرتغالي جوزيه مورينيو في منصب المدير الفني للفريق.

وعلى مدار الأسبوع الأول في الموسم مني الفريق بهزيمتين وسقط في فخ التعادل في المباراة الأخرى رغم الاستقرار المفترض في الفريق.

واستهل الريال رحلة دفاعه عن لقبه في الدوري الأسباني بالتعادل 1-1 مع فالنسيا ثم خسر من برشلونة في كأس السوبر قبل أن يسقط 1-2 أمام خيتافي في ثاني مبارياته بالدوري.

وقال مورينيو بعد الهزيمة في مباراة خيتافي: “تمر في كل موسم بأشياء جديدة. إنه ريال مدريد، وليس من الطبيعي أن يحصد الفريق نقطة واحدة من بين ست نقاط متاحة”.

وبالنسبة لبرشلونة، كانت النقاط الثلاث التي أحرزها الفريق أمام أوساسونا بمثابة “هدية” حيث كان أوساسونا هو البادئ بالتسجيل في الدقيقة 17 وأهدر الفريق بعض الفرص التي كانت كفيلة بتعزيز تقدمه.

ولكن الأرجنتيني ليونيل ميسي نجح في قلب الأوضاع رأسا على عقب في آخر ربع ساعة من المباراة ليعلن أخيرا عن وجوده في المباراة من خلال هدفين سجلهما في الدقيقتين 76 و81 ليمنح الفريق الكتالوني فوزا جديدا وثمينا.

وقال فيلانوفا: “نعلم صعوبة هذا الملعب. خسرنا على هذا الملعب في الموسم الماضي، ولكن الأفضلية كانت لنا هذه المرة”.

خيتافي كشف ثغرات الريال

وواصل الريال في المقابل عروضه المهتزة ولكن الهزيمة أمام خيتافي كانت الأسوأ له خاصة أنها أمام فريق متواضع.

وأظهرت المباراة مجددا المشاكل الدفاعية التي يعاني منها الريال في غياب أي من لاعبيه الأربعة في خط الدفاع.

واستقبلت شباك الفريق ستة أهداف في المباريات الثلاث التي خاضها حتى الآن، خاصة وأن مورينيو لم يستطع حتى الآن الدفع بخط دفاعه الأساسي مكتملا والمكون من ألفارو أربيلوا وبيبي وسيرخيو راموس ومارسيلو.

وأعرب مورينيو عن عدم رشاه بالمستوى الذي ظهر عليه الفريق في المباراة مشيرا إلى أنها واحدة من المباريات التي خرج منها بلا عصبية لأن النتيجة لم تكن مفاجأة بعد الأداء الذي قدمه الفريق.

ويمتلك الريال الفرصة للرد على هاتين الهزيمتين من خلال مباراته المقررة الأربعاء أمام برشلونة في إياب كأس السوبر والتي يحتاج فيها الريال للفوز بهدف نظيف أو 2-1 أو بفارق هدفين حتى يحرز أول لقب له في الموسم الحالي.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.