شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تناول الدهون كلما استطعت

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 31 أغسطس, 2012 | القسم: صحة وتغذية

هل تعتقد أنه يجب عليك تناول القليل من الدهون ؟
ليس بعد الآن: خبر سار ، الأبحاث الجديدة حوَلت الشخص المفُرط في تناول الطعام من شخص سيء إلى شخص يجب أن يَمضي قدماً في تناول الطعام.

إنه ليس من العدل: أن الشخص السمين مُنتقد بشدة منذ عقود لأن العلماء افترضوا ذلك ، بناءً على تفسير خاطئ لبضع دراسات واسعة، بأن تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون من شأنه أن يؤدي مباشرة إلى السمنة وأمراض القلب.
وأن الأطعمة الدسمة بالنيابة عن المواد الغذائية هي الوحيدة المسؤولة عن رفع مستويات الكوليسترول في الدم ، وانسداد الشرايين لدينا، وتتسبب لنا في السمنة.

وخلق ذلك نوعا من الشعور البديهي ، لماذا الدهون التي نستهلكها لاتظهر على الجسم كالدهون التي تراها على الأرداف والفخذين؟ ولكن ” اتباع نظام غذائي منخفض الدهون يأتي بنتاج عكسية “، كما يقول أ.د فرانك هو ، أستاذ التغذية وعلم الأوبئة في كلية هارفارد للصحة العامة.
لقد ارتفع وباء السمنة في أميركا في نفس الوقت الذي انخفضت فيه نسبة استهلاك الدهون.”
لذا حتى الخبراء تخلوا عن مقولة ” السمنة شر” هذه الأيام ، ونحن يجب علينا ذلك.

الجانب الإيجابي لتناول الدهون
تقول الباحثة بوني توب ديكس مؤلفة كتاب أقرائها قبل أن تأكلها: كالكربوهيدرات والبروتين ، الدهون من المغذيات الأساسية.
وهذا يعني أن الجسم يحتاجها للقيام بوظائفه الرئيسية ، مثل امتصاص الفيتامينات التي تذوب في الدهون (أ، د، ه، ك).
” الدهون أيضاً مصدر طاقة مهم وحيوي للحفاظ على البشرة والشعر صحية ونضرة”.
ومن المثير للدهشة أيضاً: كشف البحث أن تناول الدهون المناسبة يمكن أن يُقلل في الواقع من خطر مرض السكري وأمراض القلب ، والسمنة ، وتحسين مستويات الكولسترول. يشير الدكتور هيو أن كل الدهون لم تُخلق متساوية.
ووفقا لدراسات دقيقة من العقد الماضي: ليست كمية الدهون في نظامك الغذائي هي التي تؤثر على كم تزن أو ما إذا كنت في خطر الاصابة بأمراض القلب.
ما يهم هو نوع الدهون التي تختارها (عندما يتعلق الأمر بانقاص كيلو ، وإجمالي عدد السعرات الحرارية التي تتناولها).

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.