شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الجانب المشرق من التعرض لأشعة للشمس

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2012 | القسم: صحة وتغذية

كريمات الحماية من الشمس، والنظارات الشمسية، المظلات: هل هناك أي شيء مفيد في أشعة الشمس ؟ أقرأ لماذا يجب عليك التمتع بأشعة الشمس.

عدم الحماية من أشعة الشمس هو شيء سيء جداً. على الرغم من أن الحديث عن الجانب المظلم من التعرض لأشعة الشمس يسرق الأضواء ، وخاصة في بداية موسم الصيف.

فسرطان الجلد ، هو النوع الأكثر شيوعاً في الولايات المتحدة ، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ولكن الشيء الوحيد المفيد في التعرض لأشعة الشمس هو عدم تجعد الجلد ولكن في المقابل سنصاب بالسرطان.

كلا، علم الطبيعة اظهر عدداً من المنافع الصحية لأشعة الشمس ، بدأً من دعم حالاتنا المزاجية لمنع النوبات القلبية. ، حتى إمدادنا بفيتامين (د).

مكافحة النوبات القلبية مع أشعة الشمس
طبقاً لبحث أجرته جريدة الطب الطبيعي الشهر الماضي: الضوء القوي ، حتى ضوء النهار فقط ، قد يحد من خطر الاصابة بنوبة قلبية أو المعاناة من أضرارها.

يوضح مؤلف الدراسة أ.د توبياس ايكل أستاذ مشارك علم التخدير، وأمراض القلب ، والخلية والبيولوجيا التطورية فيكلية الطب بجامعة كولورادو: أن المر متعلق بإيقاع الساعة البيولوجية للجسم ، و الساعة البيولوجية لأجسامنا مرتبطة بالضوء والظلام.

ينظم إيقاع الساعة البيولوجية البروتينات الموجودة في الدماغ.
يقول د. ايكل:” إذا كنت تخرج في أول ضوء الشمس في الصباح ، فإن هذا يُعيد الساعة البيولوجية إلى نقطة الصفر، ويُعيد بناء البروتينات في الدماغ”.

لقد وجد هو وزملاؤه أحد هذه البروتينات المهمة ، وتم تسميته الفترة 2 ، حيث أنه له دور حيوي في السيطرة على عملية التمثيل الغذائي للقلب أثناء النوبة القلبية.

أثناء النوبة القلبية، على القلب العمل بشكل أكثر كفاءة. وهو يفعل ذلك (بمساعدة بروتين الفترة 2) عن طريق التحول من التغذية باستخدام (الدهون) إلى الجلوكوز ، والذي يستخدم كمية أقل من الأوكسجين، وهذا بدوره يحمي أنسجة القلب. من دون تلك التغيير، تموت الخلايا.

وجد ايكل وزملاؤه أن ضوء النهار – الذي تم محاكاته في المختبر باستخدام مربعات الضوء – يُنشط إفراز بروتين الفترة 2 في الفئران ، ويٌقليل من أضرار النوبات القلبية.

في حين أن هذه الأببحاث ستحتاج إلى مزيد من البحوث لتطبيق النتائج التي توصلوا على البشر ، يقول د. ايكل أن الدراسة تؤكد على الدور المهم الذي تلعبه إيقاعات الساعة البيولوجية في صحتنا – وأهمية ضوء الشمس بالنسبة للساعة البيولوجية لتعمل بطريقة سليمة.

المزيد من الفوائد الصحية من أشعة الشمس
طبقاً للبحوث التي قُدمت في شهر فبراير في اجتماع لرابطة الجلطة الأمريكية في نيو اورليانز: إن الذين لا يتعرضون لأشعة الشمس بالقدر الكافي هم أكثر عُرضَة للإصابة بالسكتة الدماغية. قارن الباحثون حالات السكتة الدماغية بين 16500 مشارك من مناطق جغرافية مختلفة من حيث أنماط التعرض لأشعة الشمس شهرياً ابالعودة الى الوراء إلى ما يصل إلى 15 عاماً.

واضاف أحد المشاركين في الدراسة أ.د ليزلي مكلور، وهو أستاذ مشارك في علم الاحياء في جامعة ألاباما في برمنغهام هيالثداي:” أننا لا زلنا لا نعرف بالضبط ما العلاقة بين أشعة الشمس ، والسكتة الدماغية “. وقال:” هناك الكثير من الفرضيات، ولكننا حقا لا نفهم حتى الآن الآلية وراء ذلك “.

ربما كان له علاقة مع فيتامين (د)
تسليط الضوء على فيتامين (د)
إن التعرض في أي مكان من 5 إلى 15 دقيقة من أشعة الشمس ، وتحديداً الأشعة فوق البنفسجية ، يُسبب إنتاج فيتامين (د) في أجسامنا ، لذلك عندما يتحدث الناس عن الفوائد الصحية للتعرض للشمس ، فيتامين (د) هو المقصود.

وقد تم ربط انخفاض مستويات “فيتامين د” بتصاعد مخاطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان وأمراض القلب ، وهشاشة العظام.

المشكلة بالنسبة للخبراء (المهتمين بالبشرة من الناس العاديين) هو أن معظم واقيات الشمس تحجب الأشعة فوق البنفسجية. لذلك إذا كنت تريد فيتامين (د) ، عليك بعدم تغطية الذراعين والساقين بضع مرات في الاسبوع ، ولكن ليس وجهك.

أنا أعرف ما تفكر فيه: هذا كله كذب. لقد قلت: ليس معنى هذا هو عدم استخدام واقيات الشمس ، فأنا فعلاً استخدمها.

لكن لنكن واضحين ، عليك بارتداء واقيات الشمس عند خروجك لنزهة عائلية ، على الشاطئ ، وحتى على المدى الطويل. التعرض للشمس من 5 إلى 15 دقيقة (اعتماداً على لون بشرتك) يعني أنك في خطر من أضرار أشعة الشمس.

للحد من ذلك يمكنك التعرض لأشعة الشمس لبضع دقائق أثناء المشي صباحاً أو أثناء شُرب كوب القهوة صباح كل يوم على الشرفة. ثم العودة للداخل والاستحمام.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.