شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

اتبعي هذه النصائح الرمضانية السبعة لتحسين علاقتك الزوجية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2012 | القسم: الأسرة والبيت

شهر رمضان الكريم يتميز بروحانياته التي تغذي القلب والروح، وترفع من درجات التواصل بين العبد وربه دون أي تشويش شيطاني.

وكما أننا نستغل هذا الشهر الكريم في تحسين علاقتنا برب الكون؛ فيمكننا أيضا أن نجعل من شهر رمضان وسيلة فعّالة من أجل تحسين تلك العلاقة المقدسة بين الزوجين، وتقوية ذاك الرباط المقدس بينهما؛ من خلال عدد من الخطوات البسيطة التي سنعرض لها بشيء من التفصيل كالتالي:

النصيحة الأولى
أن الله عز وجل شرع الصيام من أجل أن يعلمنا أخلاقيات عديدة، وأهمها على الإطلاق هو تحسين علاقتنا ببعضنا خلال هذا الشهر الكريم، فقد نهانا الله خلال تلك الساعات أن نتلفّظ بما يسيء للآخرين فما بالنا بالزوج أو بالزوجة.

وبالتالي لو فكّر الزوج أو الزوجة أن الله نهانا عن إيذاء الآخرين نفسيا أو معنويا خلال الصيام فما بالنا بشريك حياتنا الزوجية، فلنجعل الصيام بداية لعلاقة مختلفة تقوم على التفاهم والاحترام والصبر، ولو نجحنا في هذا الاختبار.. لو نجحنا في أن نسمو بتعاملاتنا مع شريك الحياة خلال ظروف الصيام الصعبة؛ فبالتأكيد سننجح في أن نفعّل الأمر نفسه بسهولة تامة ولكن في الظروف الأخرى العادية.

النصيحة الثانية
يمكنك صديقتي الزوجة أن تجعلي من إفطار رمضان وسيلة للتقرّب من زوجك.. فلحظة الإفطار تلك هي لحظة مختلفة على المستوى النفسي والمعنوي ينتاب فيها الصائم شيئا من السلام النفسي والرضا المطلق عن أي شيء وكل شيء.

وبالتالي لو تفننتي في جعل تلك اللحظة سعيدة بقدر الإمكان؛ من خلال إعداد إفطار شهي بالتأكيد سيوطد ذلك من مودتك في قلبه، ولا مانع أيضا من بعض التصرفات الصغيرة؛ لكن المهمة مثل أن تدعي الله في تلك اللحظة أن يديم تلك الحياة الزوجية ويجعلها أكثر سعادة.

النصيحة الثالثة
المواظبة على الذهاب للمسجد لأداء صلاة التراويح، واعتيادك أن تصحبها إلى هناك يوميا سوف يعطي وجها آخر لعلاقتكما، سيعطيها وجها روحانيا، وسيلقي الله في نفوس كلاكما المحبة والمودة؛ لأنكما تعينا بعضكما البعض على الطاعة والعبادة.. وهذه هي أسمى درجة من درجات الحياة الزوجية على الإطلاق.

النصيحة الرابعة
فلتجعلا من شهر رمضان فرصة للابتعاد عن بعضكما (الابتعاد بمعناه المادي)؛ لأن ذلك من شأنه أن يزيد في نفوسكما الوحشا والاشتياق لبعضكما، وهو بالتأكيد ما سيعوض لحظات ملل قد بدأت تتسرب إلى نفس كليكما بحكم التعود أو الروتين أو التكرار؛ ولكن يجب أن يحدث هذا بما يحفظ كرامة كليكما، بحيث لا يبدو في الأمر وكأن هناك طرفا متمنعا أو رافضا أو نافرا من الطرف الآخر.

النصيحة الخامسة
لا تحاولي أن تفرضي على الزوج مشاهدة برامج بعينها مثل المسلسلات التركي أو مسلسلات ممثل بعينه لا يفضله هو، مع الوضع في الاعتبار أن مواعيد الإعادة لا حصر لها.. المهم هو تفادي الخلافات وسيشعر هو بهذه التضحيات.

النصيحة السادسة
الإفطار خارج المنزل يكون له أثر رائع في نفس كليكما؛ لأن الإفطار خارج المنزل يكسر من الروتين اليومي، ويزرع جوا من البهجة والسلام الداخلي، لا سيما تلك الأجواء الرمضانية ما قبل الإفطار، وفي هذا الوقت تحديدا يكون الذهن في حالة من الصفاء ويهيئ أجواء مثالية للحديث في أي موضوع مهما كان شائكا.

النصيحة السابعة
النقطة السابعة والأخيرة هي عزومات.. الإفطار المتبادلة التي من شأنها أن جعل علاقتكما في أحسن حال؛ بأن تهتمي بتجهيز إفطار يرضى عنه أهل الزوج، أو تهتم أنت بأن تكون لطيفا بما يكفي بحيث ترضى عنك أهل الزوجة، فحالة الرضا تلك تترك أثرا طيبا في نفس الزوج والزوجة وينعكس بالإيجاب على الحياة الزوجية.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.