شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

التبول اللاإرادي والتبول أثناء النوم للأطفال

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 10 أغسطس, 2012 | القسم: الأطفال

أسباب التبول اللاإرادي :

ويرجع هذا إلى مجموعة من العناصر المتداخلة والمتشابكة مع بعضها البعض تأثيراً وتأثراً

1– العقاب: لو لجأت الأم لمعاقبة الطفل لعدم استخدام القصرية عند إجلاسه عليها, فإنه يرفض أن يستخدمها في المرات التالية ويتبول لا إرادياً

2- تطور شخصية الطفل: بعد السنة الأولى يتميز الطفل بمرحلة التصرفات العكسية لدرجة أن أي محاولة لإجبار الطفل على استعمال القصرية ستفشل وسوف يستمتع الطفل بجذب الانتباه والاستماع بالضوضاء التي تحدث عندما يتبول لا ارادياً فيكرر ذلك عمداً

إن اكتساب الطفل القدرة على التحكم في البول يمكن أن تتأخر نتيجة الضغط على الطفل لاستعمال القصرية ورفض الطفل لذلك , فيحدث نوع من الخلل في وظيفة العضلة القابضة للمثانة

3-شخصية الأم : إن الأم التي تصمم على تعليم الطفل استخدام القصرية مبكراً للتعود على ذلك , أو التي تجبر الطفل على الجلوس على القصرية عندما يريد تركها تواجه بظاهرة التبول اللاإرادي

4- الجهل بالتطور الطبيعي واختلافاته: إن الأمهات يفشلن غالباً في إدراك أن الأطفال يختلفون فيما بينهم فيما يخص مرحلة العمر التي يكتسبون عندها القدرة على التحكم في التبول , وتقلق الأم عندما يتأخر الطفل في التعلم عن الأخرين أو تأخرت استجابته لما تتوقعه أثناء تعليمه

5- الضغوط النفسية : إن القلق والحيرة من جانب الأم لن تؤخر فقط من اكتساب الطفل تعليم التبول ولكن ربما تفقد الطفل هذه الخاصية إذا حدثت خلال المرحلة الأولى من العمر والتي يحدث منها تأثير سريع من جانب الطفل ولذلك يجب ألا يتعرض الطفل لهذه الظروف النفسية.

وهذه الأمور تنتج أيضاً عن الغيرة أو الأختلافات العائلية أو التوتر الزائد من جانب الأم

6- الكسل: في أثناء الليالي الباردة وخاصة إذا كانت دورة المياه بعيدة عن حجرة الطفل فإنه يفضل التبول عفي ملابسه بدلاً من الذهاب إلى دورة المياه

7 – الإستغراق في النوم : من الملاحظ أنه كلما كان الفراش أكثر ابتلالاً فإن هذا يعني أن الطفل كان مستغرقاً في النوم

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.