شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أكثر ما يزعجك بزوجك في رمضان؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 أغسطس, 2012 | القسم: الأسرة والبيت

يبدو من النظرة الأولى للعنوان، أن الزوجة تنزعج من زوجها بإستمرار في رمضان وأن عليها تحديد أكثر ما يزعجها، لا عجب في ذلك، فالزوجة في رمضان كما يقولون “جمل المحامل” فعليها القيام بالعديد من المهام وفي وقتٍ محددٍ وتصبح حياتها محصورة ما بين شروق الشمس وغروبها كأنها في مضمار السباق.

الزوج، هو الشريك في المنزل، وبعض تصرفاته قد تتسبب في إزعاج الزوجة، خصوصاً وأن الزوجة في رمضان لا تتحمل أي نوعٍ من الإزعاج، التالية بعض الأسئلة والمواقف والجمل “الطريفة” التي قد يتلفظ بها الزوج والتي قد “يشعل” غضب زوجته وهو لا يدري:

– تكون الزوجة في قمة الإنشغال في المطبخ وتسابق الزمن، وفي داخلها تتمنى لو أن الوقت يمتد لساعةٍ أطول حتى تستطيع إنجاز المهام، وفي غرفة الجلوس يجلس الرجل امام التلفاز متذمراً من الملل قائلاً : متى الآذان؟ عزيزي الرجل إنك تعاني من الملل وزوجتك بحاجة كل دقيقةٍ لتنجز ما عليها، أعطها من وقت فراغك وكف عن التذمر!

– الزوجة تعتمد على التخطيط، فترتب جدول الطعام لإسبوعٍ كاملٍ على الأقل حتى لا تتكلف عناء الإجابة عن سؤال “ماذا سأطهو اليوم؟”، فتبدأ في عمل طبق اليوم ويأتي الرجل بجانبها ويسأل ماذا لدينا اليوم؟ فتقول: كذا وكذا، فيجيب: اوه لقد سئمنا هذا النوع من الطعام غيّري الجدول واصنعي لنا كذا!، عزيزي الرجل دع الجدول يسير وتجنب غضب زوجتك!

– دون أي تخطيطٍ مسبقٍ، يحجز الرجل للإفطار خارجاً دون التنسيق مع زوجته، وقد يكون هذا اليوم لا يناسبها أبداً وتعتبره تدخلاً في شؤون المنزل لأنها هي من يحدد ماذا سنأكل اليوم وأين سنأكل.

– رمضان شهرٌ تكثر فيه العزائم، تنزعج الزوجة من أن يقبل الرجل “العزومه” من أصحابه وأقربائه دون التنسيق معها، مرة أخرى، فهي تعتبره تدخلاً في شؤون المنزل لأنها هي من يحدد ماذا سنأكل اليوم وأين سنأكل.

– يتمشى الرجل في السوق، يرى نوعاً من الطعام أو الحلوى فتروق له، فيشتري منها، تنزعج زوجته وتقول “لو قلت لي بأنك تحب هذا النوع من الحلويات لكنت انا عملت لك هذا الطبق، حلو السوق ما ينفع” وطبعاً لن تشارك الزوجة في الأكل مما إشتراه الزوج.

– إذا أكلت وإنتهيت من الطعام، ولم تمدح طعامها طوال مكوثك على السفرة وبعد الإنتهاء أيضاً، فإنها ستشعر بالغضب منك وأنت لا تشعر.

هناك العديد من المواقف الطريفة في قالبها التي يغفل عنها الزوج أو يتلفظ بها من دون قصد، ولكنها تُزعج الزوجة، وطبعاً يبقى الأمر في القالب الطريف.

ماذا عنك أنت؟ ما الذي يزعجك من زوجك في رمضان؟

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.