شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تبرعات السعوديين لسوريا تتجاوز 400 مليون ريال

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 30 يوليو, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

لغت التبرعات النقدية المقدمة للحملة الوطنية السعودية لنصرة الشعب السوري، التي وجّه بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في يومها السابع 405 ملايين و 850 ألف ريال.

وتدفق جموع المواطنين والمقيمين بمختلف مناطق المملكة استجابة لدعوة العاهل السعودي إلى أماكن استقبال التبرعات، منذ بدء الحملة يوم الاثنين الماضي بإشراف من الأمير أحمد بن عبدالعزيز وزير الداخلية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن التبرعات النقدية ستستمر – في أي وقت – عن طريق الإيداع في حساب الحملة، كما تواصل الحملة تلقي التبرعات العينية لدى اللجان المحلية والفرعية في إمارات المناطق ومحافظاتها.

ففي المدينة المنورة تجاوزت التبرعات النقدية لليوم الخامس أكثر من 800 ألف ريال تقريباً بالمنطقة، ليصل المبلغ الإجمالي أكثر من 4 ملايين و700 ألف ريال منذ انطلاق الحملة، إضافةً إلى العديد من التبرعات العينية.

وفي جدة استقبلت لجنة التبرعات من المواطنين والمقيمين التبرعات النقدية والعينية، التي شملت المواد الغذائية والأدوية والملابس والخيام والبطانيات والأغطية والمجوهرات وغيرها من التبرعات العينية.

أما في الطائف فقد تجاوزت التبرعات النقدية التي وصلت للحملة الوطنية السعودية لنصرة الشعب السوري مليونا و150 ألف ريال، إضافة إلى التبرعات العينية من مواد غذائية وطبية وأدوية وملابس وخيام وبطانيات وأغطية ومجوهرات.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)

  1. مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه شيء تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”‏.‏

    وفي بحث علمي دقيق لطبيب مسلم ‏(‏ هو الدكتور ماهر محمد سالم‏)‏ أوضح جانبا من جوانب الإعجاز العلمي في هذا الحديث الشريف لم تدركه العلوم المكتسبة إلا منذ سنوات قليلة‏،‏ ومن ذلك أن شكوى العضو المصاب هي شكوى حقيقية‏،‏ وليست علي سبيل المجاز‏،‏ إذ تنطلق في الحال نبضات عصبية حسية من مكان الإصابة أو المرض علي هيئة استغاثة إلي مراكز الحس والتحكم غير الإرادي في الدماغ وتنبعث في الحال أعداد من المواد الكيميائية والهرمونات من العضو المريض بمجرد حدوث ما يتهدد أنسجته وخلاياه ومع أول قطرة دم تنزف منه‏،، أو نسيج يتهتك فيه‏،‏ أو ميكروب يرسل سمومه إلي أنسجته وخلاياه‏، تذهب هذه المواد إلى مناطق مركزية في المخ فيرسل المخ الي الأعضاء المتحكمة في عمليات الجسم الحيوية المختلفة أمرا باسعاف العضو المصاب واغاثته بما
    يتلاءم وإصابته‏، أو مرضه‏.‏