شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

سوء المعاملة يغضب اللاجئين السوريين في تركيا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 يوليو, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

تتصاعد المشاعر في مخيمات اللاجئين السوريين في تركيا حيث تمتزج حرارة الجو مع صيام شهر رمضان والظروف المعيشية القاسية وما يقول اللاجئون إنها معاملة سيئة من جانب السلطات التركية.

وقالت أم عمر غاضبة وهي تجلس مع أطفالها الأربعة بعد أن اختنقوا بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات شرطة مكافحة الشغب التركية لتفريق شجارات على توزيع الطعام في مخيم كيليس يوم الأحد: “انفطرت قلوبنا. لماذا يفعلون هذا معنا؟” وقالت وهي تشكو من عدم كفاية وجبة الإفطار “نحن صائمون”.

واندلعت الشجارات في مخيمات أخرى هذا أسبوع بين اللاجئين وكذلك بينهم وبين قوات الأمن التركية وهو ما يسلط الضوء على واحد من التحديات العديدة التي تواجهها تركيا نتيجة للصراع المستعر في سوريا المجاورة منذ 16 شهرا.

وكانت تركيا قد قررت إغلاق معابرها الحدودية مع سوريا اعتباراً من يوم أمس الأربعاء “لأسباب أمنية”، وذلك بعدما سيطر مقاتلون معارضون سوريون الأسبوع الماضي على بعض هذه المعابر من الجانب السوري.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية التركية لـ”فرانس برس”، طالباً عدم ذكر اسمه: “اتخذنا هذا الإجراء لأسباب أمنية من أجل مواطنينا”، مضيفاً أن إعادة فتح المعابر تتوقف على “التطورات الميدانية”.

وقد تتفاقم هذه التحديات وربما تجبر تركيا على تغيير سياستها التي تتضمن حاليا خليطا من السماح باستقبال اللاجئين وإيواء المنشقين على الجيش السوري وتعزيز الوحدة بين المعارضة السورية المنقسمة والسماح بهدوء بمرور التمويل الأجنبي والسلاح للمعارضة المسلحة التي تسعى الى إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد.

وتقول تركيا إن 70 ألف سوري عبروا الحدود لكن 26 ألفا منهم عادوا مما يجعل عدد اللاجئين السوريين في تركيا 46 ألفا يعيشون في ثمانية مخيمات تصطف فيها الخيام وفي كيليس التي يقيم فيها 12 ألفا في صفوف من المنازل الجاهزة وراء جدار معدني مرتفع تعلوه الأسلاك الشائكة.

وتستطيع تركيا حتى الآن التعامل مع هذه الأعداد من اللاجئين على الرغم من المشكلات التي تقع بين الحين والآخر لكن تصاعد موجة مفاجئة من القتال هذا الأسبوع في مدينة حلب الشمالية على بعد 50 كيلومترا فقط من الحدود مع تركيا يشير الى مخاطر نزوح موجة ضخمة من اللاجئين.

وانتقل سكان وجدوا أنفسهم وسط المعارك في حلب العاصمة التجارية الضخمة لسوريا إلى مناطق أكثر أمنا في المدينة التي يقطنها نحو أربعة ملايين نسمة بدلا من التوجه الى تركيا.

وقد أشارت تركيا أكثر من مرة الى أنها قد تعمل لمنع أي موجة ضخمة من اللاجئين لكنها لم تعلن عن الإجراءات التي قد تتخذها ماعدا السعي للحصول على موافقة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أو على أقل تأييد حلفائها في حلف شمال الأطلسي في شكل من أشكال التدخل.

وشددت تركيا من إجراءاتها العسكرية على الحدود بعد أن أسقطت سوريا طائرة حربية تركية في ظروف متنازع عليها الشهر الماضي لكنها لم ترد على هذا الحادث بشكل مباشر.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.