شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الزهار: سنبني ميناء ومطارا دون إذن أحد واسرائيل فشلت سياسيًا وعسكريا في عدوانها على غزة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

02

لقيت فتاة مصرعها وأصيب نحو 50 اخرين في احتفالات المواطنين في غزة، بإنتصار المقاومة الفلسطينية بعد دخول قرار وقف اطلاق النار حيز التنفيذ مساء الثلاثاء.

وقال الدكتور ايمن السحباني رئيس قسم الاستقبال والطوارئ في مجمع الشفاء الطبي “أن المواطنة رنزة النمرة (19 عاما) لقيت مصرعها جراء اصابتها بالرصاص وأصيب قرابة 50 آخرين جراء اطلاق النار في الهواء ابتهاجا بإنتصار المقاومة”، ووصف السحباني حالة اصابتين بالخطيرة.

فور دخول اتفاق وقف إطلاق النار في غزة حيز التنفيذ خرج مواطنون إلى الشوارع وبدأت المساجد بالتهليل والتكبير ابتهاجا بوقف العدوان بعد 51 يوما من العدوان الإسرائيلي على القطاع. وأفاد مراسل وكالة معا الفلسطينية انه”سمع في أرجاء مختلفة من القطاع دوى إطلاق نار في الهواء”.
ودعت حركة حماس الجماهير الفلسطينية للخروج الى الشوارع “للاحتفال بالنصر وبتحقيق مطالب الشعب الفلسطيني”. وكان الرئيس محمود عباس قد أعلن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة بدء من الساعة السابعة من مساء اليوم. وناشد أبو مازن المجتمع الدولي والأمم المتحدة لسرعة إرسال المواد اللازمة لبدء إعمار قطاع غزة.

وقال: “نترحم على نسائنا وشيوخنا وأطفالنا، ومعا لتلتئم هذه الجراح ونبني معا وطنا موحدا لننطلق موحدين من أجل إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الـ67 وعاصمتها القدس الشريف، وأوجه الشكر للقيادة وكل من ساهم ودعم تفاهمات وقفت إطلاق النار”. بدورها أعلنت حركة حماس مساء اليوم انتصار المقاومة الفلسطينية.

شش

وقال سامي أبو زهري الناطق باسم حركة حماس في مؤتمر صحفي عقد في مجمع الشفاء الطبي انه بإمكان مستوطني غلاف غزة بالعودة إلى بيوتهم بعد دخول قرار وقف إطلاق النار حيز التنفيذ مساء اليوم. وهنأ أبو زهري الشعب الفلسطيني والأمة العربية بانتصار المقاومة الفلسطينية، مؤكدا أن حركة حماس لن تتخلى عن الشعب الفلسطيني بعد انتهاء المعركة.

وزارة الخارجية المصرية قالت إن اسرائيل وافقت على السماح بدخول المساعدة الانسانية ومواد إعادة الاعمار الى قطاع غزة بعد وقف اطلاق النار الذي أعلن الثلاثاء. وقالت الوزارة في بيان ان المبادرة المصرية لوقف القتال بعد سبعة اسابيع من الحرب بين اسرائيل والنشطاء الفلسطينيين في القطاع تتضمن “وقف اطلاق النار الشامل والمتبادل بالتزامن مع فتح المعابر بين قطاع غزة واسرائيل بما يحقق سرعة ادخال المساعدات الانسانية والاغاثية ومستلزمات اعادة الاعمار والصيد البحري انطلاقا من ستة اميال بحرية”.

كما تتضمن “استمرار المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين بشأن الموضوعات الاخرى خلال شهر من بدء تثبيت وقف اطلاق النار”. من ناحيتها أهابت وزارة الداخلية بعدم إطلاق النار في حفظا على ارواح ابناء الشعب الفلسطيني.

الزهار: سنبني ميناء ومطارا دون إذن أحد
أكد عضو المكتب السياسي لحركة “حماس” محمود الزهار مساء الثلاثاء،”سنبني مطارنا ومينائنا ولن نأخذ إذنا من أي أحد، ومن يعتدي على مينائنا ومطارنا سنعتدي على مينائه ونقصف مرة أخرى مطاره “.

وشدد على أن الاحتلال الإسرائيلي فشل فشلاً ذريعًا سياسيًا وأمنيًا وعسكريًا واستراتيجيًا في عدوانه على قطاع غزة. وقال الزهار أمام مئات المحتفلين بانتصار المقاومة في مدينة غزة “ضربنا نظرية الأمن القومي الإسرائيلي التي ضحكوا بها على العالم 66 عامًا وأسسنا أنه لا ردع لنا بل الردع لهم بعد أن طالت صواريخ المقاومة كل شبر في إسرائيل”. وأضاف “لديهم تفوق عسكري بفضل الطائرات والأسلحة الأمريكية لكن لدينا حجارة السجيل التي جعلتهم كعصف مأكول وصواريخ المقاومة 51 يوم وحتى اللحظة الأخيرة تدك وتقتل في الاحتلال “.

وأكد الزهار أن الذي حدث لهو انعكاسات خطيرة ليس فقط على إسرائيل ولكنه انعكاس على الضفة الغربية مخزون المقاومة الذي لا ينضب، داعيا إلى تكرار تجربة غزة في الضفة والقدس وعندها سنعد أيام للشروع في التحرير .

وقال: “أمامنا مرحلة تحتاج لتحقيق هدفين رئيسين، الأول ترميم كل بيت هدم ليعود أفضل مما كان عليه وهذا عهد ووعد المقاومة، وأما الهدف الأخر فإننا استطعنا أن نصل كل شبر في فلسطين وطبقنا مقولة نغزوهم ولا يغزونا والمرحلة القادمة لنا والمستقبل للمقاومة وليس للاحتلال “.
ششش
وخاطب الزهار رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو قائلا: “يعلم وليعلم أن قتل الأطفال نذالة وقتل النساء خسة وقتل المسنين ليس رجولة واليوم نؤكد له أننا مشروع بناء سنبني وننتصر وأنت ستنهزم”. وجدد الزهار التأكيد على عهد ووعد المقاومة بتحرير الأسرى من سجون الاحتلال بكل الوسائل

. ودعا القيادي في حماس إلى حشد الطاقات في الدول التي يقيم الفلسطينيين لتشكيل نواة جيش التحرير دون العبث بأمن الدول المضيفة.

من جهته، أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي أن هذه الجولة من صد العدوان الإسرائيلي لها ما بعدها ومن يستطيع أن يفهم طبيعة الصراع هو صراع وجود. وقال الهندي “هذه الأرض كلها للفلسطينيين وكل هذا الثمن الباهظ لتغيير المعادلة وبهذا النصر غيرنا هذه المعادلة “.

وأضاف ” نتجند من اجل أن نخدم أهلنا وشعبنا الذين ضحوا بأموالهم وبيوتهم وأنفسهم اليوم نقول صنعتم الانتصار بصمودكم فيما نقول لكل من تأمر علينا بان هذه الجولة لها ما بعدها”.

ودعا الهندي إلى مزيد من الوحدة بين حماس والجهاد الإسلامي وكل الفصائل وأن تكون جميعا يدا واحدة حتى تحرير كل فلسطين.

من جهته أكد النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر أن المقاومة قهرت الاحتلال الإسرائيلي وما حدث له من ملحمة بطولية لم يحدث منذ 60 عاما. وأشاد بحر بتوحد أجنحة المقاومة الفلسطينية من أجل القضاء على الاحتلال وصد عدوانه.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.