شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

القرضاوي: خلافة داعش لا معنى لها والغرب رفض وجود مرسي على سدّة الحكم في مصر

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, دين ودنيا

Egyptian-born cleric Sheikh Yussef al-Qaradawi talks during a news conference in Algiers

إعتبر رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الشيخ يوسف القرضاوي، أن الخلافة التي أعلنها تنظيم “الدولة الإسلامية” في كل من العراق وسوريا، لا معنى لها، ولا تستوفي الشروط المطلوبة. جاء ذلك في حوار لوكالة (الأناضول) في إسطنبول، على هامش اجتماعات الدورة الرابعة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أفاد فيه أن “الخلافة التي يمكن أن تقوم في هذا العصر، يمكن أن تكون من خلال عدد من الدول التي تحكمها الشريعة، من قبل حكام وشعوب يرغبون بذلك، على شكل فيدرالية، أو كونفيدرالية، وليس كما كان في السابق”.

وأضاف أن “هناك دول كبيرة مثل الصين، التي يبلغ عدد سكانها نحو مليار ونصف المليار، حسب الإحصائيات، في وقت يبلغ فيه عدد المسلمين في العالم نحو مليار و700 مليون، وبالتالي يمكن أن يجتمعوا على شكل اتحاد”، لافتاً إلى أن ذلك “يتطلب حكاما عادلين ينظرون للأمور بواقعية، ويتعاونون مع شعوبهم، وهؤلاء من يمكنهم بناء هذا الاتحاد”، على حد وصفه.

الجماعات المتشددة
وحول “الجماعات المتشددة”، أوضح القرضاوي أن “تلك المجموعات التي تظهر بين المسلمين، هي نتيجة فساد الأوضاع والحكام، فيتبع الشباب المسلم بعض المتشددين، معتقدين بأنهم يقاتلون في سبيل الله، ويكفِّرون، ويقتلون من أهل الذمة، وهذه مشكلة كبرى”، مشيرة إلى أن “الإسلام لا يقبل الغلو”. أما عن سبل مواجهة التطرف بين الشباب المسلم، ذهب القرضاوي إلى أن “ذلك بحاجة إلى عمل كثير، حيث لا بد أن يسود الفقه المعتدل في الساحة الإسلامية، والمقصود به الوسطية، والرسول الكريم محمد (ص)، في عدد من الأحاديث، نبذ الغلو ودعا إلى الاعتدال، فلا تشدد بالدين ولا التسيب به”. وتابع قوله “نرفض الغلو، والتفريط، نحن أمة وسط، وفي قطر هناك (مركز القرضاوي للوسطية الإسلامية والتجديد)، يعنى بهذه الأمور، وعملنا في ميثاق الاتحاد، على الوسطية والاعتدال والتوازن والتجديد، حيث إن الدين بحاجة كل 100 عام، إلى تجديد الإيمان والفهم”.

يذكر أن تنظيم الدولة الإسلامية، بات يسيطر مؤخراً على مساحات واسعة من شمال وشرق سوريا، ومناطق من شمال وغرب العراق، في رقعة جغرافية متصلة، فيما نفذت الطائرات الحربية الأمريكية غارات على عدد من مراكز التنظيم في العراق قبل أسابيع.
وبخصوص اجتماعات الدورة الرابعة للاتحاد العالمي لعلماء، والتي اختتمت أعمالها الجمعة الماضية في إسطنبول، أوضح القرضاوي أن “الحضور في هذه الدورة فاق التصور، وهناك دول تحاول أن تجهض الاتحاد، بمنع مواطني دولهم من المجيء، ورغم ذلك جاءت أعداد هائلة من مختلف دول العالم لم تكن في الحسبان، وهذا يطمئن بأن العالم الإسلامي مع الاتحاد”. وعن الجديد في هذه الدورة، قال القرضاوي إنه “حدث اهتمام بالمستقبل، وركزت في كلمتي على الثورات المستقبلية، ومن أهم الأمور التي بحثت، مخاطبة علماء المذهب الحنفي، لإعادة المرأة المسلمة إلى المسجد، حيث كانوا يتحججون بالفتنة، وهو امر يخص الماضي، فالمرأة خرجت في العصر الحالي إلى كافة الميادين، ولم يبق سوى المسجد”. وأشار إلى أنه “لا يمكن أن تنهض المرأة بدون الرجل، والمرأة قوة للرجل، فلا يطير الرجل بجناح واحد، كما أنها قوة لعائلتها، وللنهوض بالمرأة يجب عودتها إلى المسجد، فتبنى الاتحاد ذلك، وخاطب رجال المذهب الحنفي، في مختلف الدول الإسلامية من أجل هذا الأمر”.

وتابع قوله إن “الدعوة إلى الإسلام أيضا كان مما حملته اجتماعات الدورة الأخيرة، فالإسلام أمة إجابة، وهم من دخلوها، وهناك أمة دعوة، وهو كل العالم كما قال الله تعالى، لذا دعا الاتحاد الأمة الإسلامية من أجل دعوة الناس للإسلام، وهذا لا يستدعي سوى تعليم الناس للغات، وكيف تخاطب هذه الشعوب عن طريق الخطابة، أوالرسائل، أوالمحاضرات، أوالتمثيل، أوالمسرحيات، وبكل الوسائل، وهو ما يتطلب المليارات من الدولارات، وعشرات الآلاف من الناس″.

وعن الانتقادات التي توجه للاتحاد بعدم ضمه للشيعة، أوضح القرضاوي أن الاتحاد “لم يعد يدعو الشيعة إلى اجتماعاته، بعد أن دعاهم بداية الأمر، لأنه حدثت اختلافات في أمور كثيرة، من مثل سعيهم إلى غزو المذهب السني، فأرسلوا دعاة إلى أفريقيا، ودفعوا ملايين من الدولارات، كما أنهم فارقوا الاتحاد، الذي رغب بأن يكون لأهل السنة، ومن يتعاون معهم من مثل الأباضية”، على حد وصفه.

الأوضاع في مصر
وتعليقاً على تطورات الأوضاع في مصر، رفض رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين “اعتبار أن الإسلام السياسي فشل في مصر، بل انتصر، حيث قامت ثورة عامة (يقصد ثورة 25 يناير/ كانون الثاني عام 2011)، شارك بها كل أطياف المصريين، بمختلف معتقداتهم وأعمارهم، ونجحت الثورة”. واستدرك القرضاوي بأن “العالم فوجئ برئيس مصري غير السابقين (يقصد الرئيس المعزول محمد مرسي)، يحمل أعلى الدرجات في الشهادات العلمية، ويخدم شعبه ليل نهار ويحفظ القرآن الكريم ويجوده، ويقوم الليل، ويصوم الاثنين والخميس بانتظام، ويدعو الناس للدين، وملتح، وبما أن مصر لها تأثيرها في العالم الإسلامي، خشي الغرب من ذلك”.

واعتبر أنه من أجل هذه الأسباب، لم يعط خصوم مرسي له الفرصة، فعملوا ضده ودعموا أعداءه، كما أن الرئيس الأسبق (حسني مبارك)، قد سلم الحكم للجيش المصري، فلم يستتب الأمر للإخوان، وكان لا بد من محاكمة المفسدين واللصوص، لكن لم يحاكم أحد من هؤلاء، بحد قوله.

ثم توجه القرضاوي ، من ناحية أخرى، إلى الشباب المسلم بالنصيحة، قائلا لهم “أمتكم في حاجة إليكم، لأن الشباب هم أصحاب العزائم، يمثلون القوة التي يجب أن تكون في خدمة الإسلام، فمهتهم لا يقوم بها الأطفال أو العجائز″. وشدد على “ضرورة الاهتمام بالشباب، لأنهم أيضا روح الأمة وعصبها، ويجب تجنيدهم لخدمتها، والدعوة لبنائهم ليبنوا الأمة، من خلال تعلم اللغات، فلا يجوز إهمال الشباب لأن الامة بحاجة إليهم للنهوض”.

وعن مواقف تركيا في المنطقة، رأى القرضاوي “أن منهج الرئيس المنتخب، رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، وإخوانه الذين معه في حزب العدالة والتنمية، يقوم على الرؤى العالمية والوسطية والتوازن، حيث لا غلو ولا جفاء، وتمثل التكامل والتجديد في الإسلام”، لافتاً إلى أن هذا المنهج “يهتم بالجوهر، وليس بالشكليات، وهو منهج سليم”، داعيا “الله لهم بدوام التوفيق، وإن وجدوا شيئا للنقد فسيفعلون ذلك، لأنهم يتقبلونه”. واختتمت اجتماعات الدورة الرابعة لأعمال الجمعية العمومية للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الجمعة الماضية في إسطنبول، وقد سبق أن عقد اجتماعات دوراته العمومية الثلاث السابقة في إسطنبول أيضاً.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.