شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

اتهام شابين من جسر الزرقاء بإلقاء الحجارة على خلفية أحداث مقتل الفتى أبو خضير

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

a_32782

قالت لوبا السمري، الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي في بيان ظهر اليوم الثلاثاء، إنه “وبعد تشكيل شرطة الساحل لقاعدة ادلة وبينات مدينة راسخة، عملت النيابة العامة في مديرية لواء الساحل، على تقديم لائحتي اتهام شديدتين ضد شابين في العشرينات من العمر، من سكان بلدة جسر الزرقاء، نسبت لهما فيها تهم رشق الحجارة والزجاجات الحارقة باتجاه سيارات عابرة على شارع رقم 2 الساحلي الرئيسي، شارع تل ابيب- حيفا، خلال شهري 06.2014-07 الماضيين. وفي عدد من المناسبات المختلفة شكّل ذلك خطرًا على جمهور السائقين العابرين في المنطقة هناك، وذلك -وعلى ما يبدو- على خلفية اعمال الاخلال بالنظام التي كانت قد تطورت في العديد من البلدات العربية في شتى انحاء البلاد، على خلفية قضية خطف ومقتل الفتى محمد أبو خضير في القدس والحملة العسكرية في الجنوب” بحسب الشرطة.

وتابعت لوبا السمري بيانها: “هذا، وكانت شرطة الساحل قد تقدمت بتحقيقاتها يوم 28 تموز الماضي، يوم ضبط فيه أحد المتهمين، وهو في طريق فراره من ميدان الحدث على سيارة تراكتورون” بحسب الشرطة.

وجاء في البيان: “يشار الى أن المتهمين كانا قد ربطا نفسيهما للشبهات التي نسبت اليهما في حينها، وبالتالي تم تمديد اعتقالهما مرة تلو الأخرى، حتى نهار اليوم، حيث تم تقديم لائحتي اتهام بحقهما مع العلم أنه ونتيجة رشقهما الحجارة في عدة مناسبات آنذاك، ألحقا اضرارًا مادية بعدد من السيارات العابرة، بما يتضمن سيارة دورية شرطة تابعة لوحدة اليسام الخاصة، اضافة الى اصابة سائقة بجراح طفيفة نتيجة ارتطام الحجارة بسيارتها. وشارك في التحقيقات بملف هذه القضية، كل من فريق التحقيقات الخاص الذي كان قد تم تشكيله خصيصًا في شرطة الساحل للتحقيق بهذا الخصوص وبالتعاون مع محققين آخرين من وحدة مكافحة الغش هناك، ومركز شرطة زخرون يعقوب وجهاز الامن العام الشاباك”، الى هنا بيان الشرطة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.