شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

داعش لأمريكا: سنغرقكم جميعاً في الدماء.. أوباما: لدينا خطة طويلة الأمد لمكافحتكم

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 19 أغسطس, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

RTR3WJAI (1)

حذر “داعش” الولايات المتحدة من أن التنظيم، الذي استولى على مساحات واسعة من العراق ودفع أمريكا لتنفيذ أول ضربات جوية هناك منذ سحب قواتها عام 2011، سيهاجم الأمريكيين “في أي مكان” إذا أصابت الغارات مقاتليه. وتضمن شريط فيديو بث التنظيم الرسالة من خلاله صورة لأمريكي ذبح أثناء الاحتلال الأمريكي للعراق، كما تضمن عبارة تقول بالإنجليزية “سنغرقكم جميعًا في الدماء”.

وفي سياق آخر، نفت واشنطن أن تكون في خندق واحد مع دمشق ضد “داعش”، وذلك في الوقت الذي تشن فيه طائراتها غارات على مواقع للتنظيم المتطرف في العراق، بينما تشن المقاتلات السورية غارات مماثلة في سوريا. ورفضت الخارجية الأمريكية الإشادة، ولو من بعيد، بمحاربة النظام السوري لـ”داعش”، مؤكدة في الوقت عينه أن القضاء على مقاتلي هذا التنظيم الذين يسيطرون على مناطق واسعة في كل من سوريا والعراق هو “أمر جيد”.
من ناحيته، وعد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أمس الاثنين، بوضع استراتيجية “بعيدة الأمد” لمكافحة “داعش”. كما حذر أوباما، في كلمة ألقاها في البيت الأبيض من أن المتطرفين الذين يسيطرون على أنحاء واسعة في سوريا والعراق يشكلون خطراً “على العراقيين وعلى المنطقة بأسرها”.

ومن جهة أخرى، أكد أوباما أن القوات العراقية والكردية استعادتا بمساعدة أمريكية سد الموصل من أيدي “داعش”، مشيراً إلى أن العمليات المشتركة تبرهن على أن القوات العراقية والكردية بمقدورهما العمل معًا. وأضاف: “سوف نستمر في اتباع استراتيجية بعيدة الأمد لتحويل مجرى الأحداث ضد تنظيم الدولة الإسلامية عبر دعم الحكومة العراقية الجديدة”، داعياً في هذا السياق رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي إلى تشكيل “حكومة وحدة لديها برنامج وطني يمثل مصالح جميع العراقيين”. وشدد الرئيس الأمريكي على أن تنظيم “داعش” “يدّعي تمثيل مظالم السنة ولكن يرتكب مجازر بحق رجال ونساء وأطفال سنة”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.