شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

وزير إسرائيلي: السيسي حليف استراتيجي هام ونفضل أن تكون حماس الطرف الذي يفجر المفاوضات

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

Egypt's presidential candidate and former army chief Abdel Fattah al-Sisi gestures during an interview with Reuters in Cairo

نقلت صحيفة “معاريف” عن وزير في الكابينت الإسرائيلي أن الحكومة تفضل أن تكون حماس هي الجانب الذي يفجر المحادثات، في ظل الضغط الدولي على إسرائيل ومصر للتوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار، معتبراً أن إسرائيل تأخذ بعين الاعتبار بأن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي هو حليف استراتيجي هام لإسرائيل. وقالت الصحيفة إنه في ظل الضغوط الأمريكية والأوروبية على إسرائيل من أجل إنجاح المحادثات، تأمل الحكومة الإسرائيلية بأن تكون حماس هي الجانب الذي يفجر المحادثات.

ونقلت عن الوزير الإسرائيلي: “لا يمكن لإسرائيل أن تكون الطرف الذي يغادر طاولة المفاوضات أولا، وهي تأمل أن تقوم حماس بتفجير المحادثات، وذلك من منطلق أن التحالف الاستراتيجي مع نظام السيسي في مصر هو مصلحة إسرائيلية جلية.

Egypt's presidential candidate and former army chief Abdel Fattah al-Sisi gestures during an interview with Reuters in Cairo

20140730112123alarab2014-20383

وأضاف: يحظر علينا أن نبدو (الولد السيئ) حيال الجهود المصرية لتثبيت وقف إطلاق نار طويل الأمد، فكم بالحري حينما تتعرض مصر وإسرائيل لضغوط من الولايات المتحدة وأوروبا من أجل تخفيف الحصار على قطاع غزة من أجل المساهمة في إعمارها. وقال المسؤول إن “الوفد الإسرائيلي متواجد في القاهرة من أجل استنفاذ كل الوقت المتاح للمحادثات”.

وقالت الصحيفة إنه في الوقت الراهن ثمة انطباع في إسرائيل بأن جهود رئيس السلطة الفلسطينية لإقناع حماس بقبول المبادرة المصرية لوقف إطلا نار طويل الأمد لم تنجح، وادعت أن “حماس تتصلب في موافقها لأنها غير راضية عن الوسيط المصري”. وحول السؤال: ماذا سيحصل الليلة في حال لم يتم تمديد الهدنة؟ يوضح المسؤول بأن “كل محاولة من جانب حماس لتجديد إطلاق القذائف على إسرائيل سيرد عليه بهجمات عنيفة على قطاع غزة”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.