شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

نصائح طبية لمريض السكر في رمضان

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 25 يوليو, 2012 | القسم: صحة وتغذية

أن‏ ‏مرض‏ ‏السكر‏ ‏ليست‏ ‏له‏ ‏أعراض‏ ‏مميزة‏ ‏يمكن‏ ‏الحكم‏ ‏بها‏ ‏على‏ ‏شدة‏ ‏المرض‏ ‏أو‏ ‏خطورته‏ ‏ولذلك‏ ‏يجب‏ ‏عدم‏ ‏الاعتماد‏ ‏على‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏علي‏ ‏مايرام‏ ‏فقد‏ ‏يكون‏ ‏مستوي‏ ‏السكر‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏اللحظات‏ ‏في‏ ‏أعلي‏ ‏مستوياته‏ ‏كما‏ ‏لا‏ ‏يجب‏ ‏القول‏ ‏بأن‏ ‏المريض‏ ‏قد‏ ‏صام‏ ‏عدة‏ ‏مرات‏ ‏قبل‏ ‏ذلك‏ ‏ولم‏ ‏يحدث‏ ‏شيء‏ ‏فالسكر‏ ‏المرتفع‏ ‏بالدم‏ ‏يؤثر‏ ‏تأثيرا‏ ‏متراكما‏ ‏على‏ ‏جميع‏ ‏شرايين‏ ‏الجسم‏ ‏بلا‏ ‏استثناء‏ ‏ولا‏ ‏تظهر‏ ‏العواقب‏ ‏الوخيمة‏ ‏الا‏ ‏بعد‏ ‏مرور‏ ‏عدة‏ ‏سنوات‏.‏

كما ‏أن‏ ‏مرضى‏ ‏السكر‏ ‏النوع‏ ‏الاول‏ ‏المعتمدين‏ ‏عليى ‏الأنسولين‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يمتنعوا‏ ‏عن‏ ‏الصيام‏ ‏نهائيا‏ ‏حيث‏ ‏إنهم‏ ‏في‏ ‏احتياج‏ ‏ملح‏ لجرعات‏ ‏من‏ ‏الأنسولين‏ ‏على‏ ‏مدي‏ ‏الأربع‏ ‏والعشرين‏ ‏ساعة‏ ‏لكي‏ ‏يضمنوا‏ ‏تجنب‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏المضاعفات‏ ‏الخطيرة‏ ‏على‏ ‏المدى‏ ‏البعيد‏ ومرضى‏ ‏النوع‏ ‏الثاني‏ ‏الذين‏ ‏يستخدمون‏ ‏الأقراص‏ ‏أو‏ ‏حقن‏ ‏الأنسولين‏ ‏في‏ ‏العلاج‏ ‏يمكنهم‏ ‏الصيام‏ ‏بعد‏ ‏استشارة‏ ‏الطبيب‏ ‏المتخصص‏ ‏ويجب‏ ‏ألا‏ ‏يصوموا‏ ‏إلا‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏مستوى‏ ‏السكر‏ ‏في‏ ‏الدم‏ ‏في‏ ‏الحدود‏ ‏المتعارف‏ ‏عليها‏ ‏كما‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يقطعوا‏ ‏صيامهم‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏حدوث‏ ‏زيادة‏ ‏أو‏ ‏نقص‏ ‏ملحوظ‏ ‏في‏ ‏نسبة‏ ‏السكر‏ ‏بالدم‏ ‏في‏ ‏أثناء‏ ‏الصوم‏.‏

‏أما‏ ‏إذا‏ ‏استسلمنا‏ ‏للعادات‏ المتوارثة‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تمت‏ ‏للصوم‏ ‏الصحيح‏ ‏بصلة‏ ‏فلن‏ ‏نجني‏ ‏سوى‏ ‏المزيد‏ ‏من‏ ‏الشحم‏ ‏المتراكم‏ ‏في‏ ‏أجسادنا‏ ‏ومن‏ ‏ثم‏ ‏ظهور‏ ‏مرض‏ ‏السكر‏ ‏وارتفاع‏ ‏في‏ ‏ضغط‏ ‏الدم‏ ‏وزيادة‏ ‏نسبة‏ ‏الدهون‏ ‏والإصابة‏ ‏بالأزمات‏ .كما ان‏ ‏البعض‏ ‏قد‏ ‏يظن‏ ‏أنه‏ ‏يستطيع‏ ‏الصيام‏ ‏رغم‏ ‏مرضه‏ ‏فإنه‏ ‏يقع‏ ‏تحت‏ ‏دائرة‏ ‏الإثم‏ ‏والعصيان‏ ‏بل‏ ‏ومحاولة‏ ‏الانتحار‏ ‏وإلحاق‏ ‏الأذي‏ ‏بأعضاء‏ ‏جسمه‏ ‏المختلفة‏ ‏فالصحة‏ ‏هي‏ ‏نعمة‏ ‏كبري‏ ‏من‏ ‏نعم‏ ‏المولي‏ ‏عز‏ ‏وجل‏ ‏وعلينا‏ ‏أن‏ ‏نصونها‏ ‏ونحافظ‏ ‏عليها‏ ‏بكل‏ ‏السبل‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏نحاسب‏ ‏عليى ‏التفريط‏ ‏فيها‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏الصوم‏ ‏عبادة‏ ‏لها‏ ‏شروط‏ ‏ومنها‏ ‏الايؤدي‏ ‏هذا‏ ‏الصوم‏ ‏إلى‏ ‏إلحاق‏ ‏الأذي‏ ‏بالإنسان‏, ‏فالله‏ ‏سبحانه‏ ‏يريد‏ ‏بنا‏ ‏اليسر‏ ‏ولا‏ ‏يريد‏ ‏بنا‏ ‏العسر‏ ‏ولكنها‏ ‏ليست‏ ‏عادة‏ ‏اجتماعية‏ ‏ولا‏ ‏وسيلة‏ ‏من‏ ‏وسائل‏ ‏إنقاص‏ ‏الوزن‏ ‏وليست‏ ‏مظهرا‏ ‏اجتماعيا‏ ‏نتفاخر‏ ‏به‏.‏

غذاء‏ ‏مرضى‏ ‏السكر‏ ‏
يقول‏ ‏الدكتور‏ ‏محمد‏ ‏إن‏ ‏مرضي‏ ‏السكر‏ ‏الذين‏ ‏يعالجون‏ ‏بالحبوب‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يستغنوا‏ ‏عن‏ ‏الدواء‏ ‏متى‏ ‏أمكنهم‏ ‏السيطرة‏ ‏علي‏ى ‏طبيعة‏ ‏الغذاء‏ ‏وممارسة‏ ‏الرياضة‏ ‏حيث‏ ‏إن‏ ‏رياضة‏ ‏المشي‏ ‏مهمة‏ ‏لمريض‏ ‏السكر‏ ‏خاصة‏ ‏خلال‏ ‏شهر‏ ‏رمضان‏ ‏بعد‏ ‏الإفطار‏ ‏بساعتين‏ ‏لمدة‏ ‏نصف‏ ‏ساعة‏.‏

وترجع‏ ‏أهمية‏ ‏ذلك‏ ‏لأن‏ ‏مريض‏ ‏السكر‏ ‏لابد‏ ‏له‏ ‏من‏ ‏تناول‏ ‏الطعام‏ ‏على‏ ‏فترات‏ ‏متقطعة‏ ‏أربع‏ ‏مرات‏ ‏على‏ ‏مدار‏ ‏اليوم‏ ‏وفي‏ ‏رمضان‏ ‏يتم‏ ‏تناولها‏ ‏في‏ ‏وجبتين‏ ‏فقط‏ ‏وفي‏ ‏الغالب‏ ‏تكون‏ ‏وجبة‏ ‏الإفطار‏ ‏دسمة‏ ‏مما‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏تأثير‏ ‏سلبي‏, ‏فالمشي‏ ‏بعد‏ ‏الإفطار‏ ‏ضروري‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏تناول‏ ‏الدواء‏ ‏مع‏ ‏مراعاة‏ ‏النظام‏ ‏الغذائي‏ ‏الخاص‏.‏

ويجمع‏ ‏خبراء‏ ‏التغذية‏ ‏على‏ ‏أن‏ ‏غذاء‏ ‏مريض‏ ‏السكر‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يعتمد‏ ‏على‏ ‏الحبوب‏ ‏بدرجة‏ ‏كبيرة‏ ‏باعتبارها‏ ‏من‏ ‏أغني‏ ‏الاغذية‏ ‏بالألياف‏ ‏ورغم‏ ‏أن‏ ‏الحبوب‏ ‏بها‏ ‏كمية‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏النشويات‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏لا‏ ‏خطر‏ ‏منها‏ ‏لأن‏ ‏وجود‏ ‏الألياف‏ ‏وهو‏ ‏الجزء‏ ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏يهضم‏ ‏من‏ ‏الأطعمة‏ ‏النباتية‏- ‏يجعل‏ ‏امتصاص‏ ‏الجسم‏ ‏للجلوكوز‏ ‏الناتج‏ ‏منها‏ ‏بطيئا‏ ‏بما‏ ‏يوافق‏ ‏ضعف‏ ‏إنتاج‏ ‏الجسم‏ ‏للأنسولين‏ ‏للتعامل‏ ‏معه‏, ‏علاوة‏ ‏علي‏ ‏أنها‏ ‏تزيد‏ ‏من‏ ‏مفعول‏ ‏الأنسولين‏ ‏الأصلي‏ ‏بالجسم‏ ‏وتخفض‏ ‏مستوي‏ ‏الكوليسترول‏.‏

أما‏ ‏عن‏ ‏الخضروات‏ ‏والفاكهة‏ ‏فهي‏ ‏مهمة‏ ‏لمريض‏ ‏السكر‏- ‏لاحتوائها‏ ‏على ‏الألياف‏ ‏علاوة‏ ‏على‏ ‏قيمتها‏ ‏الغذائية‏ ‏المرتفعة‏ ‏مثل‏ ‏الكرنب‏ ‏والخرشوف‏ ‏والخس‏ ‏والخيار‏ ‏والكرفس‏ ‏والجزر‏ ‏والجوافة‏ ‏ويعتبر‏ ‏التفاح‏ ‏أفضل‏ ‏أنواع‏ ‏الفاكهة‏ ‏لمريض‏ ‏السكر‏ ‏علي‏ ‏تنظيم‏ ‏مستوي‏ ‏الجلوكوز‏ ‏بالدم‏ ‏وخفض‏ ‏مستوي‏ ‏الكوليسترول‏.

‏ورغم‏ ‏أن‏ ‏التفاح‏ ‏والجوافة‏ ‏يحتويان‏ ‏على‏ ‏نسبة‏ ‏عالية‏ ‏من‏ ‏السكريات‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏سكر‏ ‏التفاح‏ ‏والجوافة‏ ‏يتمثلان‏ ‏في‏ ‏الجسم‏ ‏بشكل‏ ‏بطيء‏ ‏أي‏ ‏أنه‏ ‏لا‏ ‏يتطلب‏ ‏من‏ ‏بنكرياس‏ ‏المريض‏ ‏إخراج‏ ‏كمية‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏الأنسولين‏ ‏للتعامل‏ ‏معه‏.

‏وإلا‏ ‏ارتفع‏ ‏مستوي‏ ‏الجلوكوز‏ ‏بالدم‏ ‏بسرعة‏, ‏كما‏ ‏هو‏ ‏الحال‏ ‏بالنسبة‏ ‏لتناول‏ ‏السكريات‏ ‏الأخري‏ ‏مثل‏ ‏سكر‏ ‏المائدة‏ ‏أو‏ ‏الحلويات‏ ‏هذا‏ ‏علاوة‏ ‏علي‏ ‏احتواء‏ ‏الجوافة‏ ‏علي‏ ‏كبريت‏ ‏عضوي‏ ‏يزيد‏ ‏من‏ ‏كمية‏ ‏الأنسولين‏ ‏مع‏ ‏ضرورة‏ ‏تناول‏ ‏التفاح‏ ‏والجوافة‏ ‏دون‏ ‏أي‏ ‏تقشير‏ ‏لاحتواء‏ ‏القشرة‏ ‏على‏ ‏نسبة‏ ‏عالية‏ ‏من‏ ‏الألياف‏ ‏المفيدة‏ ‏للجسم‏.‏

أما‏ ‏المرضى‏ ‏الذين‏ ‏يسمح‏ ‏لهم‏ ‏بالإفطار‏ ‏في‏ ‏شهر‏ ‏رمضان‏ ‏فهم‏ ‏أصحاب‏ ‏حالات‏ ‏السكر‏ ‏المضاعفة‏ ‏مثل‏ ‏الإصابة‏ ‏بالالتهابات‏ ‏أو‏ ‏مرض‏ ‏في‏ ‏الكليتين‏ ‏أو‏ ‏مضاعفات‏ ‏الاوعية‏ ‏الدموية‏ ‏وكذلك‏ ‏يفطر‏ ‏مريض‏ ‏السكر‏ ‏إذا‏ ‏صاحب‏ ‏المرض‏ ‏عوامل‏ ‏خطورة‏ ‏على‏ ‏القلب‏ ‏أيضا‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏المريض‏ ‏يعالج‏ ‏بكمية‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏الأنسولين‏ ‏خلال‏ ‏اليوم‏ ‏الواحد‏.‏

ويتوقف‏ ‏علاج‏ ‏مريض‏ ‏السكري‏ ‏خلال‏ ‏رمضان‏ ‏عليى ‏نوع‏ ‏العلاج‏ ‏وكذلك‏ ‏عدد‏ ‏الوجبات‏ ‏فإذا‏ ‏استطاع‏ ‏المريض‏ ‏الالتزام‏ ‏بالنظام‏ ‏الغذائي‏ ‏الذي‏ ‏حدده‏ ‏الطبيب‏ ‏وتناول‏ ‏فقط‏ ‏وجبتي‏ ‏الإفطار‏ ‏والسحور‏ ‏بدون‏ ‏تناول‏ ‏وجبات‏ ‏بينهما‏ ‏أو‏ ‏تناول‏ ‏الحلوي‏ ‏المصنعة‏ ‏فهذا‏ ‏المريض‏ ‏توصف‏ ‏له‏ ‏كمية‏ ‏أقل‏ ‏من‏ ‏علاج‏ ‏السكري‏ ‏التي‏ ‏يتناولها‏ ‏خلال‏ ‏الشهور‏ ‏الأخرى‏.‏

أما‏ ‏المرضي‏ ‏الذين‏ ‏يعالجون‏ ‏بالأنسولين‏ ‏فعليهم‏ ‏أن‏ ‏يتناولوا‏ ‏جرعة‏ ‏الأنسولين‏ ‏قبل‏ ‏الافطار‏ ‏فقط‏ ‏وتعدل‏ ‏الجرعة‏ ‏طبقا‏ ‏لذلك‏ ‏فالمهم‏ ‏هو‏ ‏المحافظة‏ ‏على‏ ‏مستوي‏ ‏السكر‏ ‏عقب‏ ‏الأكل‏.‏
مع‏ ‏الحذر‏ ‏من‏ ‏تناول‏ ‏جرعة‏ ‏أنسولين‏ ‏في‏ ‏السحور‏ ‏حتى‏ ‏لا‏ ‏تصيب‏ ‏المريض‏ ‏الدوخة‏ ‏أو‏ ‏الغيبوبة‏ ‏نتيجة‏ ‏لنقص‏ ‏السكر‏ ‏خلال‏ ‏فترة‏ ‏الصيام‏ ‏في‏ ‏نهار‏ ‏اليوم‏ ‏التالي‏.‏

 

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.